وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۰۶  - الأربعاء  ۲۲  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۸۱۷۱
تاریخ النشر: ۹:۲۴ - الاثنين ۲۷ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۶
مستقبلا السفير الماليزي في طهران
عدّ رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية الماليزية النائب محمود صادقي التطرف واتساع انتشار المجموعات الارهابية بمثابة الاساس للازمات وزعزعة الامن في المنطقة.

برلماني ايراني: التطرف وانتشار المجموعات الارهابية اساس الازمات في المنطقةطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-واكد محمود صادقي، لدى استقباله السفير الماليزي في طهران راجا انوشيروان زين العابدين يوم الاثنين، على ضرورة الاتحاد وتعزيز روح التفاهم بين البلدان الاسلامية للتصدي للمجموعات التكفيرية والمتطرفين ورصد جميع النشاطات التي تضعف وحدة المسلمين.

واشار الى ماضي العلاقات التاريخية الطيبة بين الشعبين المسلمين الايراني والماليزي، واصفا العلاقات العريقة والتاريخية بين البلدين بمثابة سند راسخ لتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية لاسيما البرلمانية.

واعتبر صادقي تشكيل مجموعات الصداقة البرلمانية في برلماني البلدين بانه يثمر عن تمتين الاواصر بين الجانبين.

واكد على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين على الصعيدين الاقليمي والدولي، موضحا ان ايران وماليزيا باعتبارهما بلدين مؤثرين في العالم الاسلامي تستطيعان بتعاونهما ايجاد حلول للمشاكل التي تعاني منها المنطقة.

كما اكد على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ووضع المشاريع المشتركة حيز التنفيذ.

من جهته اعرب سفير ماليزيا لدى طهران راجا انوشيروان زين‌العابدين عن ارتياحه لتنمية العلاقات بين البلدين، موضحا ان العلاقات شهدت نموا طيبا خلال الاعوام الاخيرة على الصعد السياسية والاقتصادية والتجارية.

واكد على تمتين الاواصر بين برلماني البلدين في سياق مصالح الشعبين والحكومتين في ايران وماليزيا.

وفي سياق آخر وصف راجا انوشيروان زين العابدين القضية الفلسطينية بانها القضية الاساسية في العالم الاسلامي، مؤكدا ان الازمات الراهنة في المنطقة ومكافحة المجموعات الارهابية لا ينبغي لها ابعاد الراي العام في العالم الاسلامي عنها.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: