وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۱۲  - الثلاثاء  ۲۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۸۱۸۰
تاریخ النشر: ۱۲:۵۵ - الاثنين ۲۷ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۶
وصف نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري العميد حسين سلامي، انتصار جبهة المقاومة في حرب حلب بالإنتصار التاريخي والمذهل .

العميد سلامي: انتصار جبهة المقاومة في حلب مذهل وتاريخيطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-وخلال كلمته امام ملتقى الامن والاقتدار في جامعة الامام الحسين (ع) العسكرية ، قال العميد سلامي ان الشعوب الكبيرة تنمو دوما خلال المنعطفات التاريخية الصعبة وقال ان التاسع من دي كانت ملحمة تاريخية وخالدة للشعب الايراني .

واشار في جانب اخر من كلمته الى احداث المنطقة وقال لقد سجلت مدينة حلب السورية للامة الاسلامية اليوم واحدة من الانتصارات المذهلة والتاريخية في حربها ضد الاستكبار.

واضاف العميد سلامي ان عظمة واقتدار والمكانة السامية في النظام العالمي وبناء الشخصية وصنع الهوية المشفوع بالعزة والشموخ لاياتي اعتباطا وينبغي ان نعلم بانه لايمكننا ان نعيش كمجتمع مستقل وحر في عالمنا المعاصر الا في ظل الصمود والصبر والكفاح والجهاد.

وقال العميد سلامي ان حرب الاستكبار ضد ايران لم تتوقف مطلقا واضاف ان الاستكبار يبذل ما بوسعه في المنطقة ودول نظير سوريا ولبنان والبحرين ليبرهن انه لايمكن العيش من دون الاعتماد على القوى العظمى وان ايران ايضا تسعى الى ايجاد انموذج الحكومة المستقلة والصامدة في مواجهة الاستكبار.

وتابع ان اوروبا وبسبب تبعيتها للسياسات الاميركية باتت تعيش اليوم ازمات امنية واقتصادية وسياسية وعلينا ان نرى ان التبعية لاميركا في القضايا الاقليمية جعلت تركيا بلدا يفتقر للامن والاستقرار ويتجه نحو الافول الاقتصادي وعدم الاستقرار. هذا هو حال تركيا التي كانت مضرب امثال للبعض في ان التقدم لايتحقق بالاعتماد على الانموذج الاسلامي .

واكد ان ايران اليوم باتت قدرة اقليمية كبيرة وليس بامكان اية قوة تهديدنا وقد غاب عن حديث ساسة اميركا الخيار العسكري ضد ايران.

وتابع العميد سلامي اننا اصبح اليوم لدينا اشراف على هذه المنطقة ولدينا سيادة سياسية فيها وان الحظر الغربي لم ينجح في التاثير علينا بل جعل مجتمعنا يعتمد على نفسه .

واوضح ان سوريا كانت بوابة سياسات اميركا في المنطقة وان هذه البوابة شارفت الانغلاق بشكل كامل .

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: