وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۱۱  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۸۳۰
تاریخ النشر: ۱۱:۵۵ - الأربعاء ۰۶ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
الانبوب الممتد الى راس عيسى في الحديدة والذي يزويد مصافي عدن بالنفط الخام الخفيف , ان مسلحين فجروا ليل الثلاثاء انبوب النفط اليمني الرئيسي الذي يتعرض لهجمات متكررة في محافظة مأرب بوسط البلاد. ونقل الموقع عن مصادر محلية في المحافظة ان "عناصر تخريبية" قامت "بتفجير انبوب النفط في نقطة كيلو 93 بمديرية صرواح" الواقعة غرب مدينة مأرب. وذكر الموقع ان التفجير ادى الى "اشتعال النيران الكثيفة في الأنبوب" الذي ينقل النفط من حقول صافر في وسط البلاد الى رأس عيسى على البحر الاحمر غربا. وكان الانبوب نفسه تعرض لعدة هجمات آخرها في الثامن من شباط (فبراير). وينتج اليمن حوالى 300 الف برميل نفط يوميا يخصص معظمها للتصدير. ويعتمد اليمن على الايرادات النفطية لتغذية موازنة الدولة في وقت جعلت الازمات السياسية وحالة انعدام الامن اقتصاده على شفير الانهيار. وخلال عام 2012 وحده قدرت السلطات اليمنية الربح الفائت بمليار دولار نتيجة عمليات تخريب انابيب النفط التي ساهمت في تراجع الصادرات بـ4,5%. وكان وزير النفط اليمني هشام شرف عبد الله صرح في تموز (يوليو) الماضي ان عمليات تخريب انابيب النفط ادت الى خسارة حوالى اربعة مليارات دولار منذ شباط (فبراير) 2011.

ونقل الموقع عن مصادر محلية في المحافظة ان "عناصر تخريبية" قامت "بتفجير انبوب النفط في نقطة كيلو 93 بمديرية صرواح" الواقعة غرب مدينة مأرب.

وذكر الموقع ان التفجير ادى الى "اشتعال النيران الكثيفة في الأنبوب" الذي ينقل النفط من حقول صافر في وسط البلاد الى رأس عيسى على البحر الاحمر غربا.

وكان الانبوب نفسه تعرض لعدة هجمات آخرها في الثامن من شباط (فبراير). وينتج اليمن حوالى 300 الف برميل نفط يوميا يخصص معظمها للتصدير. ويعتمد اليمن على الايرادات النفطية لتغذية موازنة الدولة في وقت جعلت الازمات السياسية وحالة انعدام الامن اقتصاده على شفير الانهيار.

وخلال عام 2012 وحده قدرت السلطات اليمنية الربح الفائت بمليار دولار نتيجة عمليات تخريب انابيب النفط التي ساهمت في تراجع الصادرات بـ4,5%.

وكان وزير النفط اليمني هشام شرف عبد الله صرح في تموز (يوليو) الماضي ان عمليات تخريب انابيب النفط ادت الى خسارة حوالى اربعة مليارات دولار منذ شباط (فبراير) 2011.



رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: