وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۴۷  - الثلاثاء  ۱۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۰۲
تاریخ النشر: ۲۳:۳۷ - الجُمُعَة ۰۸ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
الشیخ ماهرحمود التقى وفدا ایرانیا:
استقبل إمام مسجد القدس بصیدا الشیخ ماهر حمود وفدا إیرانیا برئاسة رئیس مجمع التقریب بین المذاهب الشیخ محسن أراكي، یرافقه السفیر الإیراني فی بیروت غضنفر رکن أبادي، کما ضم الوفد الشیخ محمد مهدی تسخیری وعددا من الأعضاء.


وتم الحدیث عن ضرورة توحید جهود المسلمین لمواجهة المؤامرة الأمیرکیة–الإسرائیلیة، الإقلیمیة العربیة التی تنفث سموم الفتنة المذهبیة وتبالغ بالترکیز علي الخلافات بین المسلمین، وکل ذلک هدفه حصار المقاومة والممانعة التی أثبتت أنها قادرة علي أن تنتصر علي (إسرائیل) بکافة المجالات العسکریة والأمنیة والاقتصادیة .

وشدد المجتمعون علي ان "المؤامرة تحاول أن تنتصر فی هذه الجولة بالفتنة المذهبیة والفوضي الأمنیة وتزویر الحقائق السیاسیة، ولکننا نري وفق التطور التاریخی للدعوة الإسلامیة، ووفق التجربة المعاصرة، أن المقاومة ستتجاوز کل هذه المحن بالإنابة إلي الله ووضع الأمور فی نصابها".

واشاروا الي أن "فکرة التقریب المذهبی واجب إسلامی یتعرض کثیرا للتشویه بسبب تراکم الأخطاء السیاسیة والمصلحیة فی تاریخ المسلمین، حیث اختلطت کثیرٌ من الحقائق بکثیر من الأوهام، وأصبح التمییز بین الحقائق والأباطیل أمرا شائکا ومعقدا تستطیع المؤامرة من خلاله أن تدخل إلي عقول جمهور عریض لا یسهل توضیح الأمور عنده، ومهما یکن من أمر فإننا ننیب إلي الله أن یرینا الحق حق وان یرزقنا إتباعه وان یرینا الباطل باطل وان یرزقنا اجتنابه وهو علي ذلک قدیر"، مؤکدین ان "المقاومة تبقي ثابتة تاریخیا ولا یجوز التهاون فی دعمها أو التقلیل من أهمیتها أو التخفیف من أثرها، وکل الجهد یجب أن یکون موجها لدعم هذه المقاومة فی لبنان وفلسطین، لا أن ننتظر حل المشاکل کلها والاتفاق علي هویة الثورات العربیة مثلا والوضع فی سوریا وغیرها، فالمقاومة لا تصنف هنا أو هناک، ولا یجوز أن تکون جزءا من الخلاف المذهبی وألا لتحققت المؤامرة بأیدینا وبقرارنا".

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: