وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۵۱  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۰۵
تاریخ النشر: ۹:۵۴ - السَّبْت ۰۹ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
صرح مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري أن دمشق تتعهد بتحرير أعضاء القوات الأممية في الجولان المخطوفين من قبل مجموعة مسلحة في سوريا.

وقال الجعفري في تصريح صحفي له في نيويورك، "إن الحكومة السورية تتعهد بتحرير رجال حفظ السلام هؤلاء كي تضع حدا للتصرفات غير المسؤولة للجماعات الإرهابية المسلحة الناشطة في مناطق انتشار القوات الأممية".

من ناحيته أشار وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام هيرفيه لادسوس الى أنه يأمل في تحقيق اتفاق وقف إطلاق النار في مرتفعات الجولان قريبا للإفراج عن جنود حفظ السلام الفلبينيين المخطوفين.

وأضاف لادسود أن المراقبين الأمميين لم يتضرروا أثناء عملية اختطافهم وان المسلحين وضعوهم في سراديب خمسة منازل بقرية "جملة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشطين سوريين أن 8 سيارات تابعة للأمم المتحدة دخلت بلدة "جملة" لتـسـلّم 21 فلبينيا من عناصر قوات فض الاشتباك الأممية. وحسب ما أفادت به الوكالة، فقد اضطرت المجموعة لمغادرة البلدة بسبب قصف قام به الجيش السوري لمحيط هذه المنطقة.
من جهته نفى السفير السوري لدى الامم المتحدة بشار الجعفري ان يكون الجيش السوري اطلق النار في هذا القطاع. وقال "ان القوات السورية تبذل كل ما هو ممكن لاعادة المراقبين سالمين واخراج المجموعات المسلحة الارهابية".

وكانت مجموعة مسلحة في سوريا تطلق على نفسها اسم "لواء شهداء اليرموك"، اعلنت مسؤوليتها عن خطف مراقبين تابعين للامم المتحدة وذلك أثناء قيام المجموعة بمهمة تموين معتادة مهددة باعتبارهم أسرى حرب.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: