وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۰۵  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۲۴
تاریخ النشر: ۲۱:۴۸ - الأَحَد ۱۰ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
بكل فخرا واعتزاز احني هامتي لهؤلاء الثوار الذين دكوا جبروت آل خليفة، احني هامتي أمام هامات شامخة أعلى من قمم الجبال و اشد صلابة من الصخور التي لم تؤثر فيها ممارسة التعذيب والتنكيل.
بكل صدقا انحني أمام كل القرى البحرانية التي لم ترتجف خوفا ولم تعرف الذل والمهانة ولم تتوقف عن الخروج في مسيرات مطالبة بالحقوق رغم العقاب الجماعي والهجمات الليلية ، هذه القرى بنسائها ورجالها وشبابها وأطفالها وحتى الأجنة التي في بطون أمهاتهم لم تسلم من جبروتهم ، أنتم صنعتم النصر نعم أقول النصر لأن النصر آت لا محالة ،وأنتم من هزمتم الجيوش وقابلتم الرصاص بصدور عارية وأقدام حفاة ولكن برؤؤس ونفوس وهامات لا تنحني أبدا لظالم وطاغية ، أنتم سبب التراجعات التي بدأت السلطة تتخذها من رفع الحظر عن المسيرات وكذلك إرجاع الجنسيات ممن سحبت منهم وهذه التراجعات ستتلوها أخرى ، هذه التراجعات التي أعلنت عنها وزارة الداخلية وعلى استحياء وخجل على لسان رئيس الأمن العام طارق الحسن لم تأتي من فراغ ، هذه الوزارة التي تعتبر عصا النظام لم تذخر قوة ولا بطشا إلا ومارسته على ارض الواقع على هذا الشعب لكي تبث الرعب والخوف في النفوس والقلوب ولكن هيهات هيهات .

لقد مارست عائلة آل خليفة كل ما تملك وبمنتهى الشراسة من قتل وتعذيب وتشريد واعتقال وسجن وهدم بيوت الله وإحراق منازل وتكسير سيارات وضرب الشباب والنساء في الشوارع وحاصرت قرى بكاملها ومنعت أهلها من الخروج والدخول غير أبهة بمعاناتهم ولم يستحي هذا الملك حتى جلب جيوش مسلحة بكامل السلاح والذخيرة فقط من اجل الفتك والقتل في من وقف مطالبا بحقوقه بيد خالية حتى من الحجارة . 

ولا أريد أن أطيل في ممارسات هذا النظام لأنه العالم كل العالم رأى وشاهد ما حدث لشعب البحرين الأبي على شاشات التلفزة أو الشبكة العنكبوتية . لقد دفع هذا الفاسد بملايين من الدولارات التي هي حق هذا الشعب لبعض الأقلام لكي تمجده وأخرى لكي تتغاضى عن ما يجري في البلاد من انتهاكات .
تطل علينا هذه الأيام رؤؤس تدعي إنها تحلل خطوات النظام التراجعية في بعض مواقفه بأنها من فعل الضغط الأميركي والبريطاني على آل خليفة ليقوم بإصلاحات سياسية في البلاد بسبب اتفاقات بين إيران وأميركا على حسن نية أميركا بالقيام بإصلاحات في الخليج وشرط لاستئناف إيران في حوار مع مجموعة 5+1 ، كما أردفوا بأن روسيا هددت أميركا بتقديم ملف البحرين إلى مجلس الأمن لو تدخلت عسكريا في سوريا وربما تكون روسيا فهلا قامت بهذا العمل ولكن لأجل مصلحتها هي وإيران وليس في ميزان حسنات الشعب البحريني .وإيران وروسيا أين كانوا عندما دخل الجيش السعودي وقام بذبحنا وقتلنا أم كانتا نائمتين في سبات عميق .. وأنا أقولها لهم خسئتم وخسئ من ورائكم من يدعي بهكذا تحليل وما أنتم سوى من يريد أن يسرق النصر من بين أصابع شعبنا وينسبه لمن أمر بإدخال الجيوش وإعطاء السلاح لهم لكي يذبحوا هذا الشعب ، أنتم تدعون أنهم مارسوا نفوذهم على هذا النظام الفاسد وأنا أريد أن اذكر شعبي بأن لولا وقوف أميركا وبريطانيا العجوز يساندان هذا النظام في كل المحافل الدولية لكان الآن بين أروقة سجون محكمة العدل الدولية بسبب الأدلة والبراهين الذي قدمها المحامي الكويتي حميد دشتي وكذلك المحامية مي الخنساء تجعل الحكم على كل أركان النظام ليس بالسجن إنما بحكم الإعدام ، ومن أعطا الغطاء لدخول الجيوش الخليجية غير أميركا وبريطانيا . وهل نسيتم أم تناسيتم صفقة السلاح الأمريكية التي حاول بعض أعضاء الكونجرس توقيفها بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين والتي لازالت تتسبب في قتل أبناء الشعب ومن تسبب في تعطيل زيارة الوفد ألأممي من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للبحرين للوقوف على حقيقة الوضع الراهن غير أميركا وبريطانيا . أن شعبنا لا يعول ولن يعول على قوى الاستكبار التي يعرف حقيقة استراتيجيات تعاملها مع الشعوب وهي مصلحتهم أولا وأخرا ومصلحة الشعوب وديمقراطيتها فقط في الصحف والمجلات . لا تركنوا لمن يدعي أن الإصلاح يأتي عن طريق الحوار غير المشروط فهذا هو رأي ومطلب السفارة الأمريكية ومن يجلس على طاولة حوار وجعبته خالية كأنه لا يملك شيء يتحاور من اجله ومن يجلس على كرسي بقصد الحوار فأعلموا أنه لا يضع اعتبار لمن هم خلف القضبان مغيبين وإذا كان الحوار غير مشروط فلماذا أنتم تطالبون به أساسا . وصلت جلسات الحوار من خلف الكواليس بين أعضاء من كبرى الجمعيات السياسية وممثل السفارة البريطانية والأمريكية إلى ما يقارب الثلاثين جلسة وانضم إليهم في الجلسات الأخيرة أشخاص محسوبين على ديوان ولي العهد ولم يتطرق الحوار للمعتقلين والسجناء بحجة أنه لا شروط في الحوار . أن اللكنة واللهجة التي يتحدثون بها في هذه الأيام عن الإصلاح باتت أقوى من ذي قبل وكأنهم يعلمون ما في خلف الغيب أو أنهم يملكون أجندة اتفاق مسبق وما باقي غير التنفيذ أو الإعلان عنها .
لا أيها الشعب أيها الأحرار أيها الثوار لا تقبلوا بشيء قبل أن تروا من هم خلف القضبان وهم يتمتعون بكامل حريتهم بينكم ولا يأخذونكم بالغوغاء والخطب الرنانة والحماسية في التجمعات التي تأتي بموافقة وزارة الداخلية فهذه التجمعات لا تهدف سوى إلى ظهور شخصيات على الساحة السياسية وذلك بهدف الزعامة والتمركز ولكن المسيرات التي تخرج في القرى هي من تزلزل النظام وتعكر عليه صفوا عيشه ، هل سمعتم عن شيء توافق عليه السلطة وهو يزعجها لا اعتقد وربما هناك من يوافقني الرأي ولكن اذا كانت السلطة توافق على قانون حرية التعبير فإن المسيرات التي تخرج في القرى هي أيضا تعبر عن الرأي أم فقط زعماء المعارضة لهم رأي وتسمح لهم بالكلام من أعلى المنصات وباقي الشعب لا . الشعب أولا ومن يقول غير هذا الكلام فهناك في البحر كثير من المياه يشربها .

"عاهدت نفسي أن افضح هذا النظام في كل صغيرة وكبيرة وأنا باقً على عهدي حتى ينظر الله في أمري ، خدمة لشعبي لا أرتجي منها إلا مصلحة هذا الوطن " .
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: