وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۲۳  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۳۷
تاریخ النشر: ۲۳:۵۰ - الأَحَد ۱۰ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
أكد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز الدويك، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدفع فاتورة مواقفها المستقلة، ومجابهتها الصلبة لهيمنة القوى الاستكبارية.

وجاء ذلك تعقيباً منه على التصريحات العدائية المتصاعدة لمسؤولين غربيين ضد إيران، التي تصمم على المضي قدماً بحقها المكفول باستخدام التكنولوجيا النووية السلمية.

وبيّن الدويك في حديثٍ لمراسل وكالة أنباء فارس، أن القيادة الإيرانية ذات موقفٍ مبدئي وأصيل من القضية الفلسطينية، وهذا أمرٌ لا يروق لدول الغرب ولمشروعها الاستعماري في المنطقة، في إشارةٍ واضحة للكيان الإسرائيلي.

ولفت إلى أنه "هنالك أيادٍ خبيثة تحاول العبث بإرادة الشعوب التي تريد سياسة خارجية مستقلة بعيدة عن الهيمنة الأمريكية".

وكان رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني قد حذّر اليوم الأحد، الغربيين من التصرف بما يجعل إيران مضطرةً لإعادة النظر في تعاطيها معهم، منوهاً إلى طهران لن تسمح لواشنطن بشراء الوقت للقيام بمغامرة جديدة.

على صعيدٍ منفصل، يكاد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني يجزم بأن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز قد تم اغتياله، عبر دس السم له.

وقال الدويك: "هنالك أيادٍ خفية وراء ما جرى مع الرئيس الراحل تشافيز"، مشيراً إلى احتمال أن تكون أمريكا متورطةً هذه الجريمة.

وطالب الدويك بتحقيقٍ دولي في حيثيات مرض تشافيز، الذي وصفه بالرئيس الثوري، وصاحب سياسة خارجية مستقلة لطالما دافع من خلالها عن حقوق الشعوب المظلومة، وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني وقضيته التي تضيع في دهاليز ما يسمى "النظام العالمي الجديد".

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: