وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۴۲  - الأَحَد  ۱۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۴
تاریخ النشر: ۱۳:۴۴ - الخميس ۳۱ ینایر‬ ۲۰۱۳
جدد القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، دعوته الحكومة العراقية ووزارة الخارجية إلى طرد السفير التركي من العراق وقطع جميع العلاقات مع تركيا لتدخلها بالشأن العراقي بشكل مستمر، واصفا تركيا بأنها "اصبحت عدوا للعراق وليست صديقة".

وقال مجيد خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمبنى البرلمان يوم امس شهدت اسنطبول عقد مؤتمر ثان تحت عنوان نصرة انتفاضة الشعب العراقي والذي دعا خلاله رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان الى اقامة حكومة راشدة في العراق، متسائلا لماذا لم يقم اردوغان بحكومة راشدة في تركيا وهو الذي وقع مع الاتحاد الاوربية اتفاقية لم تجرم الزنا في تركيا.
وأضاف مجيد أن هذا المؤتمر في اسطنبول هو بداية المشروع التدميري للعراق على الطريقة السورية، مشيرا إلى أن هذا المؤتمر يأتي متزامنا مع التصعيد الامني في العراق موضحا أن المؤتمر جاء ايضا مع التصعيد السياسي للقائمة العراقية بعد ان انسحبت من الحكومة وعلقت حضورها الى البرلمان، مبينا أن العراقية اصبحت منحازة بشكل كبير.
ولفت مجيد إلى أن "مؤتمر اسطنبول يعد مشروع خطر سيما انه جاء برعاية تركية اسرائيلية قطرية"، مؤكدا أن هذا جاء المشروع للتغطية على فشل تركيا في مشروع تدمير سوريا.
ودعا مجيد الكتل السياسية الى الوقوف بوجه مشروع تدمير العراق تحت عنوان الحكومة الراشدة مجددا دعوته للحكومة العراقية ووزارة الخارجية بطرد السفير التركي من العراق وقطع جميع العلاقات مع تركيا كونها اصبحت عدوا وليست صديقا".
وسبق أن دعا ياسين مجيد، في (25 كانون الاول الماضي)، إلى طرد السفير التركي لدى بغداد احتجاجا على تصريحات رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان عن الشأن العراقي، فيما اتهم الأخير بدعم الاخوان المسلمين في مصر وتونس وليبيا.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: