وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۱۷  - الأَحَد  ۲۴  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۵۲
تاریخ النشر: ۱۷:۱۴ - الاثنين ۱۱ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قدم رئيس الحكومة التونسية الجديد علي العريض تشكيلته الحكومية الجديدة امس إلى رئيس الجمهورية ليتم عرضها فيما بعد على المجلس الوطني التأسيسي من أجل المصادقة عليها.
 وقال علي العريض في مؤتمر صحفي عقد امس بقصر قرطاج عقب تقديمه لاعضاء الحكومة الجديدة «قدمت للرئيس ملفا يضم تركيبة الحكومة وموجز عن برنامج عملها». وأضاف «بعدها يقع عرض الحكومة على المجلس الوطني التأسيسي من أجل المصادقة لننطلق بعها في العمل».

وتابع العريض «بدلنا في حاجة للعمل والانضباط.. بحاجة للوحدة الوطنية».

وضمت الحكومة الجديدة أربعة وزراء مستقلين على رأس وزارات السيادة كما طالبت بذلك المعارضة، وهم القاضي بمحكمة التعقيب رشيد الصباغ بوزارة الدفاع والقاضي لطفي بن جدو لوزارة الداخلية وعثمان الجرندي وزيرا للخارجية والجامعي نذير بن عمو وزيرا للعدل.

وتشكلت باقي الحقائب أساسا من وزراء الائتلاف الحكومي لحكومة حمادي الجبالي المستقيلة إلى جانب وزراء مستقلين.

وانحصر الائتلاف الحكومي الجديد بذلك بين الأحزاب الثلاثة وهي حركة النهضة الإسلامية وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل من أجل العمل والحريات. وحافظ أغلب الوزراء السابقين على حقائبهم وأبرزهم وزير الفلاحة محمد بن سالم ووزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية سمير ديلو ووزير الشؤون الدينية نور الدين الخادمي وهو من حركة النهضة الإسلامية. ويعمل إلى جانب العريض مستشاران احدهما من حركة النهضة والأخر من حزب التكتل.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: