وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۰۸  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۷۴
تاریخ النشر: ۱۶:۳۹ - الثلاثاء ۱۲ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
هل يتحول المسجد الأقصى إلى معلمٍ سياحي تزوره المجموعات السياحية، وتقصده الوفود والجماعات بقصد التعرف على الحقب التاريخية، والممالك الغابرة، والآثار الدينية للشعوب والأمم .
 ويفقد قيمته الدينية والعقيدية التي جعلت منه أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمكان الذي صلى فيه إماماً بالأنبياء والمرسلين جميعاً، والأرض الذي تهوي إليها قلوب المسلمين والمسيحيين، ويتطلعون إلى التبرك بها أو الحج إليها، ويصبح في حاجةٍ إلى إدارةٍ سياحية ناجحة، تحسن تسيير الرحلات إليه، وتقدم للوافدين إليه كل الخدمات والتسهيلات الممكنة.

لهذا تنشط شركاتٌ سياحية إسرائيلية بدعمٍ وتمويلٍ من هيئاتٍ وجمعياتٍ يهودية داخل الكيان وخارجه، وبرعاية وزارة السياحة الإسرائيلية، في أفريقيا والهند ودول جنوب شرق آسيا، وبين مسلمي العالم كله، لتشجيعهم على زيارة عاصمتهم "القدس"، والصلاة في مسجدها الذي يحضع لسيادتهم، وزيارة حائط المبكى "البراق"، الذي يشكل منبر الحركة الصهيونية، للترويج للحق اليهودي المزعوم في أرض فلسطين عموماً وفي القدس على وجه الخصوص.

وتخطط بلدية القدس بالتعاون مع وزارة السياحة الإسرائيلية إلى ربط السياحة الدينية للمدينة المقدسة بالمجمع السياحي اليهودي الكبير الذي تنوي إنشاءه في ساحة البراق، على مساحةٍ تزيد عن أربعة آلاف مترٍ مربع، بالإضافة إلى افتتاح المقبرة اليهودية الأكبر، والحدائق التلمودية التي تحمل تخاريفهم وكذبهم.

ومن أجل هذا الهدف يطبع الإسرائيليون خرائط جديدة، يوضحون فيها المعالم السياحية المختلفة، ومنها الآثار الدينية كالقدس الشريف، ويوزعون على الزوار اسطواناتٍ إليكترونية تحمل خرافاتهم، وتسوق أفكارهم، وتظهر ادعاءاتهم، وتطمس من المدينة كل ما يظهر عروبتها، ويثبت انتماءها إلى الإسلام ديناً وحضارة، فلا شوارع ولا حارات، ولا مقابر ولا مدارس ولا مقامات، وإنما معالمٌ يهودية قديمة، وآثارٌ تاريخية مزورة.

لا يكتفي الإسرائيليون من مشروعهم السياحي بإثبات يهودية المدينة المقدسة، وإنكار الحقوق العربية والإسلامية فيها، إنما يحاولون تأكيد سيادتهم السياسية على المدينة، والإدعاء بانها مدينة خالصة لهم، وهي عاصمة كيانهم، وأنهم أحرارٌ في تسويق السياحة إليها، وبيان معالمها التاريخية لمن يرغب في زيارتها، ولهذا فإنهم يملكون الحق في تسيير رحلاتٍ سياحية من الداخل والخارج إليها.

ربما هذا الذي يتطلع إليه الإسرائيليون ويتمنون وقوعه، ويخططون للوصول إليه، وينشطون في العالم كله للترويج لأفكارهم، وتشجيع السواح من الزوار والمؤمنين لزيارة المسجد الأقصى وباحاته، كونه معلماً دينياً لليهود، فيه معبدهم، وحائط مبكاهم، وآثار هيكلهم، وبقايا ممالكهم، وفيها عاش ملوكهم وأنبياؤهم، وخاضوا أعظم الحروب وأشرس المعارك في تاريخ ممالك بني إسرائيل.

أما ما فيه للمسلمين من مقدساتٍ ومقاماتٍ دينية، ومسجدٍ أسموه الأقصى، فهو اغتصابٌ واحتلال، واعتداءٌ على حقوقهم التاريخية والدينية، وهو استغلالٌ للحقب التاريخية التي تعرض فيها اليهود للقتل والسبي والطرد، لذا فلا حق للمسلمين فيه، ولا يجوز مطالبتهم، ولا تنبغي مقاومتهم، للاستيلاء على ما ليس لهم، وما لم يكن يوماً من ملكهم.

لا تمانع سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن يكون زوار مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك من العرب أو المسلمين، بل قد يكونون معهم أكرم وأكثر ترحيباً، وقد يقدمون لهم تسهيلاتٍ أكثر من غيرهم، لأن رسالتهم التي يتطلعون إليها أن القدس مدينتهم وحدهم، وأنها عاصمة كيانهم، فلهم السيادة عليها، وليس لأحدٍ أن يشاركهم المسؤولية عنها، وهي لهذا تفضل الزوار العرب والمسلمين على غيرهم، لأن الرسالة من خلالهم تكون أكثر وضوحاً وجلاءً، وأدعى للمحاججة والاستدلال.

وهم لا يتطلعون فقط إلى العوائد المالية التي قد تعود بها السياحة عليهم، وإن كانت ذات قيمة بالنسبة لهم، إلا أن عيونهم ترنو إلى ما هو أكبر وأخطر، وإلى ما قد لا يدركه الزوار، أو يحيط به المصلون والمتعبدون، فلا ينخدعن أحدٌ بما يقدمه الإسرائيليون من تسهيلات، وبما يروجونه من أفكار، وإن بدت سماحةً وحرية، وتسهيلاً لدخول الحرم وباحاته للصلاة فيه، فإن هذا ليس إلا سماً زعافاً يدسونه للأمة في مقدساتها.

نحن لا نبطل دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم الخالدة، الذي أكد أن شد الرحال لا يكون إلا إلى ثلاثة مساجد، أحدها المسجد الأقصى المبارك، ولكن شد الرحال إليه لا يكون إلا وهو حرٌ عزيز، تحت الولاية الإسلامية والسيادة العربية، فلا نستأذن عدونا، ولا نخطب وده، ولا ننتظر موافقته، ولا نوافق على شروطه، ولا تنطلي علينا خدعه، ولا ننجر إلى مؤامراته ومخططاته.

أما إن كان لا بد من زيارة المسجد الأقصى وشد الرحال إليه وهو أمرٌ يتمناه كل عربيٍ ومسلم، فقد تكون الزيارة من جهة الأردن، وبالتنسيق معها، وهي الدولة التي أشرفت عليه وعلى المقدسات الإسلامية في مدينة القدس طويلاً، وبذا نحقق الرغبة بالزيارة وشد الرحال إليه، ونحول دون أن يستغلها العدو لخدمة أهدافه، وتحقيق مصالحه.

لكن الأوجب على الأمة أن تسعى لتحريره واستعادته، واستنقاذه من براثن الاحتلال، وتخليصه من خرافاته وادعاءاته، وهو أمرٌ ليس بالصعب ولا بالمستحيل، فكما قد استعدناه قديماً وقد داست الخيول في أجساد المسلمين، وساخت أقدامها في دمائهم، فإن أمتنا قادرة على استعادته واستنقاده، ومن أجل هذا الهدف ينبغي العمل وشحذ الهمم وتعبئة الطاقات، وتوظيف كل قدرات الأمة.

هذه هي الأفكار التي ينشرها اليهود ويسعى لتثبيتها الإسرائيليون، فهل يخضع لهم العرب والمسلمون، وهل يستسلمون لخرافاتهم، ويقبلون بدعواتهم، ويقفوا عاجزين عن مواجهتهم، ويتخلون عن ثوابتهم وعقيدتهم، ويقبلون بأن تكون القدس معلماً سياحياً ومزاراً تاريخياً، ولا تكون عقيدةً وديناً نتعبد بزيارتها، ونؤجر بالرباط فيها، ونثاب بمؤازرة ساكنيها، إلا أن تحدي مخططات الإسرائيليين تتطلب منا عزماً وإرادة، وقوةً وصلابة، فلا نسكت عن المخططات، ولا نقبل بالتغييرات، ولا نسمح لهم بحرية تسويق أفكارهم ومعتقداتهم الكاذبة، إذ هم يستغلون ضعفنا، ويعتمدون على جبننا وخوفنا، ويتسللون عبر ثنايا تقصيرنا وجهلنا.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: