وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۰۶  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۸۴۵
تاریخ النشر: ۱۰:۳۱ - الأربعاء ۰۱ ‫مارس‬ ۲۰۱۷
قال شيخ الأزهر، أحمد الطيب، الثلاثاء 28 فبراير/شباط، إنه إذا لم يتصد العالم للإسلاموفوبيا فسينعكس الأمر سلبا على المسيحية واليهودية. منتقداً عدم تركيز الغرب على التطرف المسيحي واليهودي، بينما تُكال الاتهامات والإدانات إلى الإسلام.
شيخ الأزهر: إذا لم نتصد للإسلاموفوبيا ستمتد عدواها للمسيحية واليهوديةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل" بمشاركة وفود من أكثر من 50 دولة من بينهم رؤساء الكنائس الشرقية وعلماء ورجال دين ومفكرون مسلمون ومسيحيون من مختلف المذاهب والطوائف.

وقال الطيب، خلال كلمته إن "المتأمل في ظاهرة الإسلاموفوبيا لا يُخطئ في هذا الكيل بمكيالين بين المحاكمة العالمية للإسلام من جانب، وللمسيحية واليهودية من جانب آخر، رغم اشتراكهم في قضية العنف الديني".

وأضاف: "يُحبس الإسلام وحده في قفص الاتهام ويجري تشويهه، بينما مرت أبشع صور العنف الديني باسم المسيحية مثل الصراع الديني في أيرلندا الشمالية، وما حدث من حرب قتل فيها آلاف مسلمي البوسنة، ولم يتهم الدين المسيحي بتلك الأعمال".

وتابع أنه "من المدهش بل من المحزن والمؤلم تصوير الدين في هذا المشهد البائس وكأنه نار هذه الحروب، وزُين لعقول الناس وأذهانهم أن الإسلام هو أداة التدمير التي انقضت بها جدران مركز التجارة العالمي (في نيويورك 2001)، وفُجر به مسرح الباتاكلان (في العاصمة الفرنسية باريس 2015)، ومحطات المترو، وسُحقت بتعاليمه أجساد الأبرياء في مدينة نيس (الفرنسية) وغيرها من مدن الغرب والشرق".

ودعا الطيب، قادة وعلماء الدين الإسلامي والمسيحي إلى تنحية خلافاتهم جانبا حتى يتمكنوا من تحقيق السلام الاجتماعي والعيش المشترك في دولهم.

المصدر/ اليوم السابع
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: