وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۵۵  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۹۰
تاریخ النشر: ۲۱:۴۸ - الأربعاء ۱۳ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قام الراصدون الجويون منذ نحو ساعة بتعليق العمل في 10 مطارات دولية، و3 محلية، فيما بدأوا تعطيل العمل جزئيًا بثلاث مطارات هي القاهرة والغردقة والأقصر، اعتراضًا علي تردي أوضاعهم المالية والوظيفية.

وقال الراصدون إنهم سيعلقون العمل لمدة أربع ساعات قابلة للزيادة، بينما قال محمد منصور علام، القائم بأعمال النقابة العامة للراصدين الجويين، إنه أبلغ السلطات المعنية بموعد تعطيل العمل وهي وزارة الطيران المدني وسلطة الطيران والقابضة للمطارات والأمن القومي ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية قبل البدء في تنفيذه بـ72 ساعة وهي المدة القانونية التي أقرها القانون، موضحًا أن مطالبهم معطلة من قبل الثورة وبعدها.

وأشار إلى أن وزارة الطيران المدني تحصل علي 65% من إجمالي الخدمات التي تقدمها الأرصاد الجوية، في حين تذهب النسبة الباقية إلي باقي الوزارات الأخري كالزراعة والسياحة والنقل.

وأشار منصور في تصريحات صحفية له إلي أنه في عام 2011 بدأوا في حساب استرداد التكاليف وتم الموافقة في عهد إبراهيم مناع وزير الطيران، علي دراسة زيادة الحوافز وتم تشكيل لجنة في 4 أكتوبر 2011 لمعرفة الفروق الكبيرة بين حوافز الراصدين وحوافز العاملين بديوان عام الوزارة، والتي وصلت إلي 45% فتقرر أن يتم زيادة الحوافز علي أربع دفعات تنتهي في 1/7/ 2013، لكن لم يتم تنفيذ المرحلة الرابعة.

وأكد أن الراصدون الجويون لم يرسلوا الإحداثيات التي كانت من المقرر إرسالها في تمام الساعة الثانية وخمسون دقيقة والثالثة والخمسون دقيقة، كما أكد أنهم لن يرسلوا المقرر إرساله في الساعة الخامسة من مساء اليوم.

من جانبه قال إبراهيم البهي، راصد جوي، ونائب رئيس النقابة العامة للأرصاد الجوية، إن مطالب الراصدين زيادة الحافز بنسبة 50% زيادة فورية لحين الانتهاء من دراسة استرداد التكاليف والتي تتطلب مدة لا تقل عن عام ونصف العام نظرًا لأنها تحتاج إلي رفع قيمة تذاكر الطيران نظرًا لوضع تكلفة الأرصاد الجوية.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: