وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۵۳  - الثلاثاء  ۲۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۹۱۶
تاریخ النشر: ۱۰:۱۱ - السَّبْت ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۷
ندد مسؤولون أتراك بارزون بألمانيا يوم الجمعة لإلغائها تجمعات لمقيمين أتراك كان من المقرر أن يلقي فيها وزراء أتراك كلمات وقالوا إن برلين تقدم "مأوى" لأناس يرتكبون جرائم ضد تركيا.
تركيا تتهم ألمانيا بتقديم العون لأعدائها والمانيا تحذر أنقرة من سكب الزيت على النارطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وتعكس تعليقات وزير العدل التركي بكر بوزداج، الذي كان من المقرر أن يلقي كلمة في اجتماع ببلدة جاجناو في جنوب غرب ألمانيا إلى أن ألغى يوم الخميس، مزيدا من التوتر في العلاقات بين البلدين العضوين بحلف شمال الأطلسي.

وكان الاجتماع جزءا من جهود أنقرة لحشد التأييد بين الجالية التركية في ألمانيا التي يقدر عددها بنحو 1.5 مليون تركي لتعديلات دستورية في استفتاء في أبريل نيسان تستهدف توسيع سلطات الرئيس في تركيا.

وجددت ميركل انتقاداتها لقيام السلطات في تركيا بالقبض على دينيز يوجيل مراسل صحيفة دي فيلت الألمانية. ويوجيل صحفي ألماني من أصول تركية.

وحثت وزارة الخارجية الألمانية أنقرة على الكف عن "سكب الزيت على النار".

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن تصاعد التوتر بين البلدين ليس مرتبطا بالقبض على الصحفي لكن بدعم ألمانيا للمتشددين الأكراد.

وقال زعيم جمعية للأتراك الهولنديين إن وزير الخارجية التركي كان يخطط لحضور الاجتماع في 11 مارس آذار على أمل إقناع مئات الآلاف من المواطنين المزدوجي الجنسية بالتصويت لصالح التعديلات الدستورية.

المصدر/ رويترز
الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: