وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۲۴  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۹۴۲
تاریخ النشر: ۲۱:۵۵ - السَّبْت ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۷
ردا على التقرير السنوي الامريكي حول حقوق الانسان..
اكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان الحكومة الامريكية بسبب سجلها السىء والمظلم في حقوق الانسان ليست في المكان الذي يمكنها فيه ابداء الرأي حول حالة حقوق الانسان في باقي الدول.
طهران: لايحق لامريكا الحديث عن حقوق الانسان في الدول الاخرىطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - ان بهرام قاسمي دان في معرض رده على التقرير السنوي حول حقوق الانسان  الصادر عن وزارة الخارجية الامريكية الذي تم الحديث فيه عن ايران، المزاعم الواردة في هذا التقرير، قائلا، ان الحكومة الامريكية بسبب سجلها السىء والمظلم في حقوق الانسان سواء في داخل امريكا او على المستوى الدولي ليست في المكان الذي يمكنها فيه ابداء الرأي حول حالة حقوق الانسان في باقي الدول.

واشار قاسمي الى انه لم تعطي اي مؤسسة او مرجع دولي هكذا حق للحكومة الامريكية لتدرس حالة وظروف حقوق الانسان في باقي الدول من وجهة نظرها وتقوم بتقييمه، قائلا، ان الحكومة الامريكية لاتتمتع بهكذا مكانة وحق ولايمكنها بأي شكل ولاينبغي ان تتخيل نفسها في مكانة لتحكم على الحالة الدولية لحقوق الانسان بشكل أحادي وسياسي كامل.

ولفت المتحدث بإسم الخارجية الايرانية الى اجراءات الحكومة الامريكية في باقي نقاط العالم التي ليست تتعارض مع السيادة الوطنية وتخرق حقوق الانسان في هذه الدول فحسب، قائلا، ان الاجراء الامريكي الاخير في منع دخول المسلمين الى أمريكا والاساءة الى الاسر المسلمة في ذلك البلد ايضا من الحالات الاخرى لخرق حقوق الانسان من قبلهم.

وقال قاسمي، ان اجراء الحكومة الامريكية في نشر هكذا تقارير تدخلية يعتبر قبل اي شىء اجراء للتغطية على القضايا الداخلية للحقوق الانسان لديها وتضليل الرأي العام العالمي عن دعمها لبعض حلفائها في المنطقة الذين يتمتعون بسجل مظلم في حقوق الانسان، حيث ان جرائم الحرب التي ارتكبها هؤلاء في عدد من دول المنطقة باتت اليوم واضحة للجميع.

مصدر: وكالة تسنيم
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: