وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۱۷  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۹۹۵۱
تاریخ النشر: ۹:۲۲ - الأَحَد ۰۵ ‫مارس‬ ۲۰۱۷
في ملتقى بروكسل
اكدت ايران والاتحاد الاوروبي في ملتقى عقد بالعاصمة البلجيكية بروكسل على تعزيز التعاون السلمي النووي ، وتقرر عقد ملتقى آخر في مدينة اصفهان قبل نهاية العام الجاري.
ايران والاتحاد الاوروبي يؤكدان على تعزيز التعاون السلمي النووي
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وصدر بيان مشترك عن ملتقى ايران والاتحاد الاوروبي تحت شعار "التعاون الدولي النووي: التوقعات والمسؤوليات" عقد يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وجاء في البيان، انه بمبادرة مشتركة من قبل ميغويل آرياس كانيته مفوض الطاقة والاجراءات الخارجية بالاتحاد الاوروبي وعلي اكبر صالحي مساعد رئيس الجمهورية ، عقد ملتقى ايران والاتحاد الاوروبي تحت شعار "التعاون الدولي النووي: التوقعات والمسؤوليات" عقد يومي 28 شباط و1 آذار في بروكسل.

واضاف، ان هذا الملتقى وفر امكانية مشاركة وفد رفيع المستوى من الجمهورية الاسلامية الايرانية ضم ممثلين بارزين من مجلس الشورى الاسلامي ، ومسؤولين رفيعي المستوى من منظمة الطاقة الذرية ووزارة الخارجية ، وممثلين عن اللجان المختلفة وقسم الاجراءات الخارجية ، وكذلك ممثلين عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ودول اخرى ، وجرى خلال هذا الملتقى تبادل وجهات النظر بشكل مؤثر.

وتابع البيان، ان هيلغا اشميت الامين العام لقسم الاجراءات الخارجية بالاتحاد الاوروبي اكدت في كلمة الافتتاح على الدور الهام للملحق الثالث في الاتفاق النووي بخصوص التعاون النووي في تنفيذ هذا الاتفاق بنجاح.

كما اشار دومينيك ريستوري المدير العام للطاقة بالمفوضية الاوروبية الى ان التعاون النووي المدني سيساهم بشكل كبير في ضمان الاستخدام المسؤول للدول للطاقة النووية.

بدوره اكد علي اكبر صالحي مساعد الرئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية في رسالة تليت في الملتقى على ان الاتفاق النووي اوجد طريقا للتعاون النووي في اطار المواضيع المختلفة بما فيها البحوث والتنمية والسلامة النووية ويبشر بمستقبل واضح للتعاون المستقبلي في مختلف المجالات السلمية النووية.   

واكد بهروز كمالوندي مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية للشؤون الدولية والقانونية والبرلمانية على ان تطوير وتنمية التعاون في المجال النووي ، له تأثير ايجابي على الارتقاء بالعلاقات بين الدول الى مستو اعلى من التعاون الاقتصادي والصناعي لاسيما في مجال الطاقة وحتى على الصعيد السياسي.

ومن المواضيع التي نوقشت في هذا الملتقى، هو التوصل الى  فهم مشترك والتي وفرالملحق الثالث بالاتفاق النووي اطارا محددا بخصوص التعاون في المجال النووي ، اذ ان تنفيذها سيكون له دور حاسم في التنفيذ الناجح للاتفاق النووي.

واعتبر البيان ان التعاون القائم والمتنامي بين ايران والاتحاد الاوروبي في بعض المجالات مؤشر على الدور المؤثر لهذا الاطار على مزيد من التعاون وتوسيع نطاقه.

واضاف، ان هذا الملتقى وفر فرصة جيدة لمراجعة تفاصيل آخر المستجدات في مجال المعاهدات النووية والتي تشمل الامان النووي على الاصعدة الوطنية والاقليمية والدولية وتبادل الدروس المكتسبة بين المشاركين ، وأدت الى تعزيز الاستنتاج بان التعاون الدولي النووي والانظمة النووية يساعدان بعضهما البعض في نفس الوقت ، ويكملان احدهما الآخر ، ومن اجل الاستفادة القصوى من جميع الفوائد فانه يتعين على جميع الاطراف تنمية التعاون بشمل متوازن.

ووافق الجانبان على تعزيز التعاون الثنائي ، وعقد ملتقى آخر في مدينة اصفهان قبل نهاية العام الجاري في مدينة اصفهان لمتابعة نتائج الملتقى الحالي.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: