وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۲۱  - السَّبْت  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۰۰۷۱
تاریخ النشر:  ۱۷:۲۱  - السَّبْت  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
نستغرب رد فعل السيد احمد ابو الغيط امين عام الجامعة العربية على دعوة الدكتور ابراهيم الجعفري، وزير خارجية العراق بعودة سوريا الى الجامعة العربية، والغاء قرار بتعليق عضويتها في بداية الازمة، وقوله ان “الوقت غير ملائم لهذه العودة”.
   طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-  الدكتور الجعفري الذي تحدث بلغة مؤدبة ومسؤولة "بمناشدته الاشقاء” بمراجعة قرارهم بتجميد عضوية سوريا الذي صدر في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2011، اثناء كلمته التي القاها في الاجتماع نصف السنوي لمجلس وزراء الخارجية العرب، قدم في الواقع سلما لزملائه وزراء الخارجية العرب للنزول عن شجرة عنادهم، والتراجع عن قرارهم الخاطيء والمعيب في الوقت نفسه.

فمن غير اللائق ان تحتفظ سوريا بعضويتها في الامم المتحدة، وكل منظماتها الدولية المتخصصة، وتشارك في جلساتها وفعالياتها جنبا الى جنب مع الدول العظمى والدول العربية في آن، ويجري تعليق هذه العضوية في جامعة كانت احد مؤسسيها، عندما كانت الدول التي وقفت خلف عضويتها غير موجودة على الخريطة اصلا، ومجرد محميات بريطانية.

لا نفهم تبريرات السيد ابو الغيط التي قال فيها ان الوقت غير ملائم لعودة سوريا الى الجامعة، ونتمنى عليه ان يقول لنا ما هو الوقت الملائم لهذه العودة من وجهة نظره، والدول الاعضاء التي تريد استمرار هذه  القطيعة.

الدول التي عملت على تجميد عضوية سوريا، وضخت المليارات وآلاف الاطنان من الاسلحة في اطار رهاناتها المدعومة امريكيا، اعتقادا منها ان ايام النظام كانت معدودة جدا، وبدأت تستعد للاحتفال باشفاء غليلها، خسرت هذا الرهان، ومن المفارقة ان الذين قادوا هذه الحملة في الجامعة العربية، وهما الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، والشيخ حمد بن جاسم بن جبير آل ثاني، رئيس وزراء ووزير خارجية دولة قطر، خبا نجمهما، ولم يعودا يقودان دبلوماسية بلديهما، فالاول انتقل الى الرفيق الاعلى، والثاني ابعد من منصبه، وتفرغ لاعماله التجارية.

الرئيس بشار الاسد لم يسقط، واستعاد جيشه ثلاث من اهم المدن السورية (حلب، تدمر، منبج)، اما المعارضة التي ارادت بعض الدول ان تعطيها مقعد سوريا في الجامعة، فتجلس حاليا على المائدة نفسها وجها لوجه مع وفد النظام السوري، بعد ان كانت تعتبر الجلوس، او الحديث معه خيانة عظمى لا تغتفر.

اشياء كثيرة تغيرت منذ بدء الازمة السورية قبل ست سنوات باستثناء الجامعة العربية، وعقلية بعض الدول التي ترفض ان تعترف بهذا التغيير، وابرز ملامحه وجود اتفاق دولي على بقاء النظام، واعطاء الاولوية لمحاربة الارهاب.

من كان يصدق، او حتى يتوقع، ان تعتبر المعارضة السورية الممثلة في وفد الهيئة العليا للمفاوضات، ومقرها الرياض، ستصدر بيانا يدين تفجير "هيئة احرار الشام”، او النصرة واخواتها، مركزين امنيين للنظام في منطقة حمص، باعتباره عملا ارهابيا رضخوا لمطالب وشروط السيد بشار الجعفري، رئيس وفد الحكومة السورية في مفاوضات جنيف الرابعة؟

لا نعرف ما اذا كان الدكتور ابراهيم الجعفري، وقبله سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي الذي طالب بالشيء نفسه على هامش مؤتمر للتعاون العربي الروسي في ابو ظبي قبل شهرين، كانا قد تشاورا مع الحكومة السورية في دمشق قبل الاقدام على هذه المهمة، اي الغاء تجميد عضوية سوريا في الجامعة، واخذا موافقتها الضمنية بالتالي، وان كنا نشك في ذلك، لانه من غير اللائق ان يعود المندوي السوري الى هذه الجامعة دون تلبية الحد الادنى من الشروط المطلوبة.

نشرح اكثر ونقول ان ابرز هذه الشروط اعتذار الجامعة، او بالاحرى، الدول التي وقفت خلف قرار التجميد للحكومة والشعب السوري عن هذا الخطأ، او الخطيئة، والتعهد بتقديم تعويضات كاملة للشعب السوري عما ارتكبته من دمار، وتسببت فيه من اعمال قتل، كليا او جزئيا، والا فلا يشرف سوريا وشعبها العودة الى هذه الجامعة التي سعت للتدخل العسكري الاجنبي في سوريا وليبيا، وقبلهما العراق، ووفرت له "الغطاء الشرعي” العربي.

الوقت الملائم لعودة سوريا الى مقعدها في الجامعة العربية هو عندما تصبح هذه الجامعة جامعة اولا، وعربية ثانيا، وتستجدي هذه العودة، وتعبر عن ندمها، وتطلب المغفرة، ونأمل ان يأخذ السيد ابو الغيط هذا في الحسبان.. ونعتقد ان هذا اليوم بات قريبا.. والايام بيننا.

عبد الباري عطوان / راي اليوم
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: