وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۰۴  - الأَحَد  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۱۲۴۴
تاریخ النشر:  ۱۰:۰۴  - الأَحَد  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
هاجمت مرشحة أقصى اليمين الفرنسى مارين لوبان منافسها إيمانويل ماكرون.
طهران – وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- هاجمت مرشحة أقصى اليمين الفرنسى مارين لوبان،أمس الإثنين، منافسها فى الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية ممثل الوسط إيمانويل ماكرون قائلة أن "جبهة جمهورية متعفنة تحاول تشكيل ائتلاف." حسبما ذكرت شبكة روسيا اليوم.

وقالت لوبان، أثناء زيارتها لسوق فى روفروا بشمال فرنسا، أن "ألجبهة الجمهورية البالية المتعفنة تماما والتى لم يعد أحد يرغب فيها ورفضها الفرنسيون بعنف استثنائى، تحاول تشكيل ائتلاف حول السيد ماكرون"، مضيفة "أكاد أرغب فى القول حسنا يفعلون".

يستخدم تعبير "الجبهة الجمهورية"، للإشارة إلى مسؤولين سياسيين من كل الاتجاهات، يدعون إلى قطع الطريق على أقصى اليمين للوصول إلى الرئاسة.

ودعت غالبية الطبقة السياسية الفرنسية من اليسار واليمين، منذ مساء الأحد، إلى التصويت لماكرون وضد مرشحة الجبهة الوطنية، ممثلة أقصى اليمين مارين لوبان.

ويأمل أقصى اليمين أن يكسب بعض أصوات حركة "فرنسا المتمردة" التى يقودها زعيم اليسار المتشدد جان لوك ميلانشون، الذى حصل على نسبة لا بأس بها من الأصوات فى الجولة الأولى، ولم يعط لناخبيه أى توجيهات للتصويت لمرشح معين فى الجولة الثانية، مثلما فعل الباقون.

كما يمكن أن تحظى لوبان بدعم من دعاة السيادة الفرنسية الذين صوتوا لمرشحين صغار، إضافة إلى أصوات الجناح الأكثر محافظة فى اليمين.

وأكدت لوبان أنها لا تشعر بخيبة أمل إزاء نتيجتها فى الدورة الأولى 21,30% مقابل 24,01% لماكرون.

كما وصفت مرشحة اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية، المرشح المستقل إيمانويل ماكرون، بـ"الضعيف" فى مواجهة الإرهاب ، مضيفة أنه لا يملك أى مشروع لحماية الشعب الفرنسى من المتشددين.

وقالت لوبان للصحفيين "أنا على الأرض للقاء الشعب الفرنسى ولفت انتباهه إلى قضايا مهمة، بما فى ذلك "الإرهاب " الذى أقل ما يمكن أن نصف تعامل السيد ماكرون معه بأنه ضعيف"، مضيفة أن الجولة الثانية مع ماكرون ستكون استفتاء على "العولمة المنفلتة".

وبدأت، الإثنين 24 أبريل 2017، حملة الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة فى السابع من مايور، والتى ستتنافس فيها زعيمة "الجبهة الوطنية" مارين لوبان المناهضة للأتحاد الأوروبى والعولمة، ووزير الاقتصاد السابق ايمانويل ماكرون المؤيد لأوروبا والحديث العهد بالسياسة.

المصدر: اليوم السابع

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: