وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۵۹  - الأربعاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۱۳۱۴
تاریخ النشر:  ۰۴:۵۹  - الأربعاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
قال مدير هيئة الاستخبارات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين إن الضربة الصاروخية الأمريكية على سوريا هزت الثقة بتعهدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن محاربة الإرهاب.
الاستخبارات الروسية: الضربة على الشعيرات هزت الثقة بتعهدات ترامب
طهران - وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وذكر ناريشكين خلال مشاركته في مؤتمر موسكو السادس للأمن الدولي: "بعد تسلم الإدارة الجديدة السلطة في الولايات المتحدة، ظهر أمل في البدء بتطبيع الوضع في الشرق الأوسط والأدنى. لكن الضربة الأمريكية الأخيرة بصواريخ توماهوك على قاعدة جوية في سوريا كانت تشكل نقطة إسناد لهجمات القوات الحكومية ضد مواقع الإرهابيين، يدفعنا إلى التشكيك في مدى صدق التعهدات الانتخابية للرئيس ترامب بشأن بذل جهود قصوى لإطلاق جهود مشتركة لمحاربة "داعش".

وأوضح أن ما شهدته روسيا من تصرفات إدارة ترامب حتى الآن كان استعراضا للقوة دون تنسيق مع أحد، مشيرا في هذا الخصوص إلى إقدام الجيش الأمريكي على تفجير أقوى قنبلة غير نووية في أفغانستان. وتساءل ناريشكين حول الأسباب التي تقف وراء قرار واشنطن استخدام هذه القنبلة المعروفة باسم "أم القنابل": "إذا كان ذلك رسالة إلى داعش فمن الواضح أنها لن تحقق أي نتيجة. وإذا لا، فهناك سؤال منطقي: لمن هذه الرسالة وما الهدف منها؟".

واعتبر مدير الاستخبارات الخارجية أنه لولا التغذية من الخارج، لكان بقاء "الدويلة" التابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي لمثل هذه الفترة الطويلة أمرا مستحيلا .

وذكر بأن محاولات الغرب المتهورة إعادة بناء أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا حسب معاييره لم تأت بأي نتيجة باستثناء موجة من الفوضى والعنف، كما أنها زعزعة التوازن في المنطقة وأسفرت عن مقتل ملايين الأبرياء.



المصدر: روسیا الیوم
انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: