وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۱۷  - الخميس  ۱۷  ینایر‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۱۱۳۹۱
تاریخ النشر:  ۱۳:۳۰  - الأَحَد  ۳۰  ‫أبریل‬  ۲۰۱۷ 
أفاد ناشط مدني عراقي، اليوم الأحد، أن 15 مدنيا جميعهم أقارب قتلوا في قصف جوي استهدف منزلهم غربي مدينة الموصل (شمال)، فيما أقدم تنظيم "داعش" الإرهابي على إعدام 5 شبان آخرين حاولوا الفرار، باتجاه القوات العراقية.
مقتل 15 عراقيا بقصف استهدف منزلًا غربي الموصلطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءوقال الناشط المدني الموصلي، محمد فاضل الحيالي، للأناضول، نقلا عن شهود عيان إن "ضربة جوية استهدفت منزلا بحي الصحة غربي الموصل، مساء أمس أسفرت عن مقتل 15 مواطنا وإصابة 5 آخرين".

وأضاف، "جميع الضحايا أقارب ويتكونون من 3 عوائل، وكانوا يختبئون بهذا المنزل المنكوب".

ولم يكشف الحيالي فيما إذا كانت الطائرات التي قصفت المنزل المذكور عراقية ام تابعة للتحالف الدولي، مبينا أنه "من الصعب تحديد الجهة التي قامت بالقصف، خاصة وأن هدير محركات الطائرات لا يكاد يتوقف فوق سماء المدينة".

على صعيد متصل، قال النقيب سبهان علي الشويلي في قوات الشرطة الاتحادية للأناضول، إن "تنظيم داعش الإرهابي أقدم على إعدام 5 شبان من أهالي حي الإصلاح الزراعي غربي الموصل".

وأضاف، "نقل إلينا ناجون من الحي أنهم شاهدوا جثث الضحايا الخمسة ملقاة في الطريق المؤدي إلى مواقع القوات الأمنية العراقية".

وبحسب الشويلي، فإن "العدو يعمد الى ترك جثث من يعدمهم من المدنيين الهاربين في الطرق العامة، لإخافة الآخرين لمنعهم من الهروب، وهذه ليست أول حادثة من هذا النوع ولا الأخيرة".

ويعتبر تنظيم "داعش" المدنيين الفارين من مناطق سيطرته "مرتدين" ويجيز لنفسه قتلهم وفق تفسيره للتعاليم الإسلامية. 

المصدر/ الأناضول
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: