وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۵۰  - الأَحَد  ۲۰  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
Array
رمز الخبر: ۱۱۴۲۸
تاریخ النشر:  ۲۰:۵۰  - الأَحَد  ۲۰  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
طالب رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني المسؤولين ببذل كل جهد ممكن من أجل تعزيز الأمن علي الحدود
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- طالب رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني المسؤولين ببذل كل جهد ممكن من أجل تعزيز الأمن علي الحدود محذراً داعمي الجماعات الإرهابية من إن الجريمة التي أدت إلي استشهاد عناصر من حرس الحدود سوف لن تمر دون رد.

وأفادت وكالة الجمهوية الاسلامية للأنباء أعرب آية الله آملي لاريجاني في تصريح له اليوم الإثنين عن تعازيه باستشهاد عدد من عناصر حرس الحدود في المنطقة الشرقية للبلاد داعياً المسؤولين الي بذل كل جهد ممكن من أجل تعزيز الأمن علي الحدود وذلك للحيلولة دون وقوع مثل هذه الأعمال الإرهابية محذراً داعمي الجماعات الإرهابية من إن الجريمة التي أدت إلي استشهاد هذه العناصر سوف لن تمر دون رد.

وأكد إن هذه الجريمة سوف لن تؤثر علي عزيمة وإرادة الشعب الإيراني في حركته الثورية منتقداً منظمة حقوق الإنسان لأنها لا تتابع ضحايا الإرهاب ولا تراقب الداعمين للجماعات الإرهابية.

وتساءل هل إن إيران هي داعمة للإرهاب أم ضحية له مندداً بصمت منظمات حقوق الإنسان الخاضعة لحكومات الهيمنة والإستكبار إزاء هذه الجرائم.

وأشاد آية الله آملي لاريجاني بحرس الثورة الإسلامية معتبراً إياه أحد اركان الجمهورية الإسلامية وقال إن القوات المسلحة عززت الأمن في البلاد وهو أمن نموذجي علي مستوي المنطقة والعالم أجمع معتبراً إن قوة الردع التي تمتلكها إيران بوجه الإعداء نتيجة جهاد هؤلاء ومساعيهم.

وأضاف: إن من يعتقد بإن مفاوضات محدودة مثل المفاوضات النووية وغير النووية أزالت عن سماء البلاد سحابة الحرب فهذا اعتقاد خاطيء مشيراً إلي أن ما أزال سحابة الحرب عن البلاد هو قوة إيران وحضور الشعب في الساحة والجهاد الذي بذلته القوات المسلحة مثل الحرس وقوات التعبئة.

وأشار إلي استعداء العدو وخاصة الولايات المتحدة لحرس الثورة قائلاً إن عداء هؤلاء هو لكل من يلعب دوراً في تقوية النظام الإسلامي في إيران وإن العدو يسعي بكل الوسائل من أجل مواجهة هذه الجهات والنيل منها.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: