وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۲۲  - الأربعاء  ۲۳  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
Array
رمز الخبر: ۱۱۵۶۰
تاریخ النشر:  ۱۸:۲۲  - الأربعاء  ۲۳  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
في اللقاء بين تخت روانجي ونائب وزير الخارجية الالماني
أعلن نائب وزير الخارجية الألماني، استعداد بلاده للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجالات المالية والمصرفية، مؤكدا ان برلين ملتزمة بتنفيذ الاتفاق النووي.
ألمانيا تعلن استعدادها للتعاون مع ايران في المجالات المالية والمصرفيةطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-ولدى لقائه في طهران مع مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون اوروبا واميركا، مجيد تخت روانجي، اليوم السبت، نوه نائب وزير الخارجية الألماني، كارلوس ادرر بأنه منذ زيارة وزير الاقتصاد والطاقة الالماني الى ايران قبل عامين، بدأت سلسلة واسعة من التعاون الاقتصادي ومختلف المشاريع بين البلدين.

وأبدى ادرر رغبة بلاده بتعزيز علاقاتها الاقتصادية ع ايران، وتابع: ان ألمانيا ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووي، وستبذل قصارى جهودها للمضي قدما في تنفيذ محتواه، معلنا استعداد بلاده للتعاون مع ايران في شتى المجالات بما فيها المجالات المالية والمصرفية.

كما قدم ادرر رسالة تعزية من وزير الخارجية الالماني، زيغمار غابريل، موجهة الى نظيره الايراني، محمد جواد ظريف، والذي أعرب فيها عن التعازي بحادث منجم الفحم في آزاد شهر (شمال ايران)، معلنا استعداد ألمانيا لتقديم اي عون تقني الى ايران في هذا المجال.

وخلال اللقاء، أشار مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون اوروبا واميركا، الى الماضي العريق للعلاقات الجيدة بين ايران وألمانيا، وقال: اننا نرغب بتنمية شاملة لعلاقاتنا مع ألمانيا، ونتوقع ان يتابع الجانب الألماني بجدية موضوع المشاريع الاقتصادية التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين، وان يتم رفع المشكلات المصرفية المحتملة بسرعة.

وخلال اللقاء، تم التأكيد على ضرورة استمرار المشاورات بين المسؤولين السياسيين والبرلمانيين لدى البلدين. كما تبادل الجانبان الآراء ووجهات النظر بشأن التطورات الاقليمية وخاصة القضايا المرتبطة بسوريا واليمن.

ورأى ادرر ان الاجراءات العسكرية لحل أزمات المنطقة مرفوضة، معتبرا ان الحل الوحيد لقضايا المنطقة يتمثل في الحل السياسي وعبر الحوار والمحادثات الدبلوماسية، مؤكدا سياسة بلاده في دعم وحدة التراب لدول المنطقة ومحاربة الارهاب في هذه الدول.

وشرح تخت روانجي سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية في حل أزمات المنطقة، وخاصة الجهود الاخيرة المبذولة في اجتماع آستانا لحل الازمة السورية، مؤكدا ان ايران وضعت إرساء الاستقرار واستتباب الامن والسلام في المنطقة ضمن اولويات سياستها الاقليمية حول محور محاربة الارهاب.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: