وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۲۶  - الأربعاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۱۹۲۳
تاریخ النشر:  ۰۶:۲۶  - الأربعاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
انطلقت، السبت، فعاليات أول مؤتمر لمكافحة الإرهاب، نظمه المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في إثيوبيا، في مدينة "أداما" بإقليم "أوروميا" وسط البلاد، بالتعاون مع مكتب المجلس في الإقليم المذكور؛ وحكومته.
إثيوبيا تنظم أول مؤتمر حول مكافحة الإرهابطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وشارك بالمؤتمر أكثر من 550 شخصاً، بينهم رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، محمد أمين جمال؛ وأمينه العام، الفاضل علي، وأحمد ذاكر رئيس مكتب المجلس في إقليم أوروميا، إلى جانب مسؤول مكتب الأديان بالمجلس الأعلى، وقباتي زري هون.

كما شارك بالمؤتمر عدد من كبار المسؤولين في حكومة إقليم أوروميا.

"زري هون" ثمّن في كلمته "دور المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية؛ لمواجهة الإرهاب من خلال الدورات التوعوية التي يقوم بها".

ودعا "جميع الأديان في إثيوبيا للمساهمة في مكافحة الإرهاب والمشاركة في تعزيز الاستقرار والتنمية في البلاد".

وشدد "زري هون" على "ضرورة تعزيز ثقافة الحوار بين أتباع الديانات المختلفة".

كما أكد "أهمية الوقوف إلى جانب جهود الحكومة في القضاء على الفقر الذي يعتبر أحد أسباب عوامل استقطاب الشباب من قبل المجموعات المناوئة للسلام والتنمية في البلاد".

وأعرب المتحدث عن أمله بأن يخرج المؤتمر بـ"توصيات وقرارات تدعم جهود الحكومة في محاربة المجموعات المتطرفة، وتعزز التنمية والاستقرار والسلام في البلاد".

من جانبه أكد رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بإثيوبيا، جمال "أهمية تضافر الجهود لمكافحة الإرهاب، لأن إثيوبيا لن تكون موطناً للإرهاب".

بدوره، أكد ذاكر رئيس مكتب المجلس في إقليم أوروميا، "أهمية المؤتمر في محاربة التطرف والإرهاب في البلاد".

أما علي، أمين عام المجلس الأعلى، فشدد على "أهمية العمل مع دول الجوار مثل الصومال في محاربة الإرهاب".

ودعا "شباب المسلمين للاستفادة في فرص العمل التي توفرها الحكومة الإثيوبية للشباب في الأقاليم المختلفة، وهذا ما يساهم في جهود المجلس الأعلى لمحاربة الإرهاب في البلاد".

ويناقش المؤتمر على مدار 3 أيام "سبل ترسيخ الفكر الوسطي في كافة المجالات الدينية والاجتماعية ومكافحة الإرهاب".

المصدر/ الأناضول
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: