وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۱۲۸۲۴
تاریخ النشر:  ۱۰:۲۳  - الثلاثاء  ۲۰  ‫یونیه‬  ۲۰۱۷ 
أشار النائب الأول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري إلى الإعتدائين الإرهابيين لداعش اللذين استهدفا طهران مؤخراً مؤكدا أن أمن الشعب الإيراني هو خط أحمر وإن إيران جادة في مكافحة الإرهاب.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءأن النائب الأول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري أكد خلال إستقباله نواب محافظة سيستان وبلوجستان (شرق) في مجلس الشوري الإسلامي اليوم أن القدرات الصاروخية الإيرانية قوة ردع تصب في خدمة السلام والإستقرار والأمن في المنطقة.

ولفت الى تاكيد طهران ومنذ البداية إنها تملك إرادة حازمة في مكافحة الإرهاب معرباً عن أمله باجتثاث الإرهاب من المنطقة عموماً.

واشار جهانغيري الى الحدود المشتركة بين محافظة سيستان وبلوجستان وكل من باكستان وأفغانستان وإن هذا الأمر يشكل فرصة كبيرة لتطوير المحافظة وقال: إن من يتصور إن الحدود المشتركة تشكل خطورة هي تصور خاطيء معتبراً إن عدم الإهتمام بمزايا الحدود المشتركة سيلحق ضرراً بأهالي المحافظة.

واعتبر النائب الأول سواحل بحر عمان بأنها نعمة إلهية كبيرة وإنها فرصة استثنائية لتطوير محافظة سيستان وبلوجستان مشيراً الى توجيهات قائد الثورة الإسلامية بالإهتمام بتطوير سواحل مكران وإن هذا الأمر بات يمثل أولوية بالنسبة للحكومة الحالية.

وكانت العلاقات العامة في قوات حرس الثورة الاسلامية الإيرانية قد أعلنت في بيان، ان صواريخ أطلقتها قوات جو فضاء لحرس الثورة الاسلامية على مقر قيادة الارهابيين التكفييرين في دير الزور في سوريا بهدف إنزال العقاب على منفذي العمليتين الارهابيتين الاخيرتين في طهران.

 

 

 

المصدر: وكالة مهر للأنباء 
انتهى

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: