وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۱۴  - الأَحَد  ۲۱  ‫أبریل‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۱۲۹۷۳
تاریخ النشر:  ۰۹:۵۱  - الثلاثاء  ۲۷  ‫یونیه‬  ۲۰۱۷ 
أعلن وزير الخارجية الايراني ان الشعب هو من اوصل الاتفاق النووي الي النتيجة اللازمة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الشعب الايراني هو من اوصل الاتفاق النووي الي النتيجة اللازمة وهو من ارغم القوي الدولية الست الكبري علي الجلوس الي طاولة المفاوضات.

و وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء قال ظريف خلال لقائه حشدا من الرعايا الايرانيين المقيمين في المانيا مساء الاثنين في العاصمة برلين: هل كان لنا سوي الدعم والمقاومة والحضور الشعبي في الساحة؟ ان هذا الشعب قد تمكن من دون امتلاك ادوات الدفاع من المقاومة امام العدو العنيف والتدميري وبالتالي احبط مخططات صدام وحماته (الحرب العدوانية التي شنها نظام صدام خلال الفترة 1980-1988)

واضاف، ان الشعب شارك بعد الحرب في عملية اعادة البناء والاعمار وقاوم امام اجراءات الحظر المفروضة عليه.
وتابع ظريف، ان الشعب اثبت في الانتخابات الاخيرة بانه ورغم كل النقائص لا يسمح بحصول بون بينه وبين النظام وان وفد المفاوضات النووية كان ترجمانا لارادة الشعب.

وقال وزير الخارجية الايراني، ان الشعب هو الذي اوصل الاتفاق النووي الي النتيجة اللازمة وهو من ارغم القوي الدولية الست الكبري علي الجلوس الي طاولة المفاوضات ودون ذلك لم تكن تلك القوي تريد ان تمتلك ايران حتي جهاز واحد للطرد المركزي، فالسيد اوباما قال في حينه بانه 'لو كان بمقدورنا لم نكن لنسمح (لايران) حتي بتصنيع برغي واحد لاجهزة الطرد المركزي'، اذن لماذا لا نفخر بالشعب؟.
وتابع قائلا، انه وفي الوقت الذي تجتاح المنطقة اليوم موجة العصبية القاتلة وترهق دماء شعوبها وتعاني حكومات المنطقة من هذه المشاكل فان استقرارنا مدين لهذا الشعب.

واضاف ظريف، ان سماحة القائد قال في خطبة عيد الفطر السعيد انه ينبغي العمل سريعا وان يتم تحقيق مطالب الشعب الحقة، هذه الحقيقة هي ان الشعب الايراني كله فردا فردا هم اولياء نعمتنا ومن ضمنهم الايرانيون المقيمون هنا ويراجعون ممثلياتنا، فهم ليسوا مسؤولين امامنا بل نحن مسؤولون امامهم.

واكد وزير الخارجية الايراني بان فرصة العلاقات المستديمة مع اوروبا خاصة العلاقات الاقتصادية الوطيدة مع المانيا متوفرة الان وفيما لو اهدرنا هذه الفرص ستتحول الي تهديد لنا.

وقال ظريف، اننا بصفة الدولة الاكثر اقتدارا ورصيدا في المنطقة نعتقد بان امن وتقدم ايران يتحقق فقط في ظل منطقة آمنة ونامية، والذين سعوا لتوفير الامن لانفسهم علي حساب امن الاخرين لم يحصدوا سوي اضطراب الامن والذل.

واكد بان مسؤولية جسيمة ملقاة علي عاتق وزارة الخارجية ولابد من استثمار كل اللحظات للتقدم باهداف البلاد الي الامام وخدمة الاقتصاد المقاوم وان نعمل علي تطوير تعاوننا العلمي والتكنولوجي واضاف، لقد بلغنا مراتب احادية الرقم في فروع العلوم المتقدمة وينبغي علينا تطوير تكنولوجيتنا الوطنية بالاستفادة من التكنولوجيا المتطورة في العالم وان نستقطب رساميل الايرانيين داخل البلاد وخارجها اذ ليست هنالك اي رساميل اكثر تاثيرا من هذه في تقدم وتنمية البلاد.

واكد بانه في عام الانتاج وتوفير فرص العمل لابد من الدخول بانتاجنا الي الاسواق العالمية وان نحقق طموح توفير مليون و200 الف فرصة عمل في العام، وقال، ان هذه هي مسؤولية زملائنا في وزارة الخارجية.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: