وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۴:۵۸  - الجُمُعَة  ۱۹  ‫أبریل‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۱۳۰۱۶
تاریخ النشر:  ۰۹:۴۸  - الخميس  ۲۹  ‫یونیه‬  ۲۰۱۷ 
اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، السبب الاساس في تهريب البشر بانه يعود للسياسات احادية الجانب والتدخلية والعدوانية والاحتلالية والحروب الاستنزافية والتطهير العرقي والارهاب، لافتا الي ان اميركا وبعض حلفائها ضالعون في معظم هذه الامور.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وفي الرد علي الاتهامات المطروحة ضد ايران في تقرير صادر عن وزارة الخارجية الاميركية حول تهريب البشر، دان قاسمي بشدة هذا الاجراء الاميركي في اعداد واصدار هذا التقرير وتوجيه اتهامات لا اساس لها ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، معتبرا ان الولايات المتحدة تفتقد للاهلية والشرعية اللازمة والاولية لطرح مثل هذه التقارير حول سائر الدول.
واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الي هذه الحقيقة وهي ان مثل هذه التقارير احادية الجانب ومغرضة ومبنية علي معايير مزدوجة وسياسية وقد تم تنظيمها واعدادها بهدف المساس بسمعة الجمهورية الاسلامية الايرانية فحسب واضاف، ان اتهامات وزارة الخارجية الاميركية التي لا اساس لها حول طهران تطرح في حين ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحظي تحت لواء المبادئ والتعاليم الاسلامية بواحدة من اكثر الدساتير الموضوعة رقيا في مجال دعم منزلة ومكانة الانسان وان مجلس الشوري الاسلامي كذلك بمصادقته علي قانون 'مكافحة تهريب البشر' قد حدد وصادق علي عقوبات لجميع اشكال وصور هذه الظاهرة.
وتابع قاسمي، ان السبب الاساس في تهريب البشر ينبغي اعتبارها بانها كامنة في السياسات احادية الجانب والتدخلية والعدوانية والاحتلالية والحروب الاستنزافية والارهاب والتطهير العرقي حيث ان القوات العسكرية والامنية لاميركا وبعض حلفائها ضالعون في غالبيتها.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية في الختام، لاشك ان المجتمع العالمي يتوقع الكشف والتصدي بصورة مناسبة للمنفذين والمسببين لمثل هذه السياسات والاجراءات المناهضة للانسانية والتي ادت الي بروز وتصعيد ظاهرة تهريب البشر في العالم، وفي هذا الاطار فان مسؤولية الحكومة الاميركية امر بديهي ولا ينبغي لها ولا يمكنها ان تتنصل من هذه المسؤولية عبر اتهام سائر الدول باتهامات خاطئة ولا اساس لها.
انتهي

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: