وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۰۶  - الأربعاء  ۱۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۳۸۷۸
تاریخ النشر:  ۰۲:۰۶  - الأربعاء  ۱۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
نشر موقع وصف بأنه تابع لقناة "الجزيرة" القطرية، واكتشف فيما بعد أنه مزيف، تقارير تشير إلى دفع السعودية أموالا إلى وسائل إعلام روسية للحصول على ولائها.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-ولكن بنتيجة البحث، تبيّن أن هذا الموقع مزيف ولا يتبع قناة "الجزيرة" القطرية، وحظر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تلك الصفحة المزيفة.

وزعم التقرير "المزيف" بأن السعودية دفعت رشاوى إلى صحفيين تابعين لوسائل إعلام روسية، وهي قناة "روسيا اليوم" ووكالة "ريا نوفوستي" ووكالة "تاس"، وصلت إلى 600 مليون روبل روسي (10 ملايين دولار أمريكي) تقريبا، حتى لا تنشر تلك الوسائل أي مادة صحفية تضر بالمملكة.

ونقل التقرير "المزيف" تلك المزاعم عن سفير قطر لدى روسيا، السفير فهد بن محمد العطية، وهو ما اتضح زيفه، خاصة بعدما اكتشف أن الرابط الخاص بالخبر لا يتبع موقع "الجزيرة" الرسمي، وأنه موقع مقلد له، بعد أن اكتشف وجود نقطة أسفل حرف "Z" الخاص بكلمة " Al Jazeera".

 من جانبها، نشرت السفارة القطرية في روسيا، بيانا يوم 31 يوليو/تموز، تنفي فيه تلك التقارير جملة وتفصيلا.

وقالت السفارة في بيانها"تلك التقارير مزيفة ومختلقة، وتهدف الإساءة إلى وسائل الإعلام الروسية".

كما قال العضو المنتدب لقناة "الجزيرة"، ياسر أبو هلالة، في تصريحات لـ"سبوتنيك" إن تلك التقارير وهمية وغير منطقية وتستهدف خلق صراع ما بين الجزيرة ووسائل الإعلام الروسية في ضوء أزمة الخليج".

وتابع:إثارة مثل تلك التقارير المختلقة بعدما كانت وسائل الإعلام الروسية تغطي أزمة الخليج بصورة مهنية وموضوعية.

وأكد أن "الموقف السياسي الروسي في النزاع الحالي متوازن بصورة كبيرة، وساعد قطر في الحصول على بعض العدالة خلال تلك الأزمة".

وأشار إلى أن قناة الجزيرة نفسها تتعرض في أغلب الأحيان لهجوم من قبل قراصنة الإنترنت، لكنهم لم ينجحوا في اختراقها حتى الآن.

 

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: