وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۳۶  - الاثنين  ۲۳  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۳۸۹۰
تاریخ النشر:  ۱۰:۳۶  - الاثنين  ۲۳  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
وصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف الاجتماع الاستثنائي لمنظمة التعاون الاسلامي في تركيا، بانه خطوة في محلها وتأتي في اطار التنسيق بين الدول الاسلامية للدفاع عن القدس و فلسطين المحتلة.

 طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-  وبعد وصوله الي اسطنبول قال ظريف ان هذا الاجتماع يجسد التنسيق بين الدول الاسلامية امام ممارسات الكيان الصهيوني التي تتمثل في مواصلة سياسة الاحتلال و تهويد فلسطين المحتلة.


وتابع قائلا إن هذه السياسة الصهيونية برزت بعد ما انشغلت الدول الاسلامية باهداف ليست ضرورية و من هذا المنطلق فان اقامة هذا الاجتماع بهدف معالجة هذا الوضع، يعد فرصة مناسبة للتنسيق الدولي لوضع حد للجرائم الصهيونية .


وفيما نوه الي ان ايران تؤكد علي وضع حد للسياسات الصهيونية العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني اكد علي ضرورة تحلي الدول الاسلامية و دول المنطقة باليقظة تجاه هذه السياسات وألا تسمح لهذا الكيان بتضليلها.


واعتبر الارهاب والتطرف من الاخطار التي تهدد العالم الاسلامي واضاف ان الكيان الصهيوني هو الخطر الرئيس للعالم الاسلامي اجمع. 
ودعا الي تنسيق الجهود في اطار منظمة التعاون الاسلامي لتحرير القدس الشريف و اضاف ان هذا الاجتماع الاستثنائي يهدف الي بحث اخر التطورات في القدس المحتلة.


منظمة التعاون الاسلامي هي منظمة دولية تأسست في الرباط في 25 أيلول 1969 و تجمع سبعا وخمسين دولة، وتعتبر 'الصوت الجماعي للعالم الإسلامي' وأنها تهدف لـ 'حماية المصالح الحيوية للمسلمين' البالغ عددهم نحو 1,6 مليار نسمة. وللمنظمة عضوية دائمة في الأمم المتحدة.


وعقد أول اجتماع للمنظمة بين زعماء العالم الإسلامي، بعد حريق الأقصي في 21 آب 1969. حيث طرح وقتها مبادئ الدفاع عن شرف وكرامة المسلمين المتمثلة في القدس وقبة الصخرة، وذلك كمحاولة لايجاد قاسم مشترك بين جميع فئات المسلمين.

المصىر/ ارنا

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: