وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۰۳  - الاثنين  ۲۴  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۳۹۷۸
تاریخ النشر:  ۰۵:۰۳  - الاثنين  ۲۴  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
اكد رئيس السلطة القضائية آية الله صادق املي لاريجاني علي ضرورة التعاون بين السلطات الايرانية الثلاث لحل المعضلات الاقتصادية والبطالة في البلاد.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-اعتبر رئيس السلطة القضائية "آية الله صادق آملي لاريجاني"، يوم السبت ، الديمقراطية الدينية في النظام الإسلامي الإيراني على انها تستند إلى أصوات الشعب والقيم الدينية مشددا على ان نظام الجمهورية الإسلامية يخلو من التناقضات التي يحتويها النظام الليبيرالي.

أن رئيس السلطة القضائية أكد خلال كلمة له في مراسم أداء الرئيس روحاني لليمين الدستورية ان الثورة الإسلامية والنظام الإسلامي استطاعا الصمود بكل عزة واقتدار رغم المؤامرات التي حيكت له عبر تواجد الشعب الدائم في الميدان.

واعتبر رئيس السلطة القضائية أن دورة سياسية جديدة في البلاد تنطلق مع أداء رئيس الجمهورية لليمين الدستورية، مشيرا الى أن نظام الجمهورية الإسلامية استطاع الصمود رغم المؤامرات التي حيكت ضده.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ولفت إلى أن مشاركة أكثر من 40 مليون مواطن في الانتخابات الرئاسية الأخيرة أثبتت للعالم وللأعداء بأنه بعد مُضي 40 عاما، لا يزال الشعب الإيراني ثابت ومتمسك بشعاراته الثورية.

ومضى آية الله آملي لاريجاني بالقول أن الثورة الإسلامية والنظام الإسلامي استطاعا الصمود بكل عزة واقتدار رغم المؤامرات التي حيكت له عبر تواجد الشعب الدائم في الميدان.

وأردف قائلا: "أستطيع أن أقول بكل فخر أن الجمهورية الإسلامية استطاعت أن تحافظ على استقلالها وأن تكون مظهرا ناصعا للديمقراطية في العالم عبر التعاليم الدينية والحضارة التي يتمتع بها الشعب الايراني".

ونوه لاريجاني إلى أن الديمقراطية الدينية في النظام الإسلامي تستند إلى أصوات الشعب والقيم الدينية وقال: "نظام الجمهورية الإسلامية خال من التناقضات التي يحتويها النظام الليبيرالي".

وتابع ان إيران ستشهد انطلاق دورة سياسية جديدة في البلاد مع أداء رئيس الجمهورية لليمين الدستورية، وبارك للرئيس روحاني دورته الرئاسية الجديدة متمنيًّا له النجاح والتوفيق.

 

 

انتهى/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: