وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۴۷  - الخميس  ۲۳  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۱۴۶۷۴
تاریخ النشر:  ۱۸:۲۰  - الأربعاء  ۳۰  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
قال عضو المجلس الإجتماعي لوزارة الدفاع الروسية ان الإستراتيجية الأميركية الجديدة في أفغانستان تهدف الي الضغط علي بلدان المنطقة

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- قال عضو المجلس الإجتماعي لوزارة الدفاع الروسية 'إيغور كوروتشينكو'، ان الإستراتيجية الأميركية الجديدة في أفغانستان التي أعلن عنها الرئيس الأميركي 'دونالد ترامب'، تهدف الي الضغط علي بلدان المنطقة سيما إيران وروسيا والصين.

و أضاف كوروتشينكو رئيس تحرير مجلة 'الدفاع الوطني' الروسية، اليوم الأربعاء خلال حديثه لمراسل إرنا، إن الإستراتيجية الأميركية الجديدة، هي في الحقيقة ذات توجهات الرئيس الأميركي السابق 'باراك أوباما' وان ترامب لم يدون أي سياسة جديدة بالنسبة لأفغانستان.
وأضاف، ان هدف أميركا من الدخول إلي أفغانستان بذريعة مكافحة الإرهاب هو تعزيز تواجدها العسكري من أجل بث السيطرة علي دول المنطقة بما فيها روسيا والصين وان هذه الإستراتيجية كانت دوما ولا تزال علي رأس أجندة السياسة الخارجية للبيت الأبيض.

وأكد هذا الخبير السياسي والعسكري والأمني الروسي البارز، ان أفغانستان ومنذ دخول القوات الامريكية الي أراضيها، لم تر إستقرارا علي الإطلاق وقد راح عشرات الآلاف من مواطنيها ضحايا للقصف المروع للمناطق والأحياء المدنية.

وأردف بالقول، خلال فترة تواجد القوات الغربية في أفغانستان، أضحي هذا البلد أكبر منتج للمخدرات في العالم وأضاف، ان أميركا وحلفاؤها لا يولون أي إهتمام لمكافحة زراعة المخدرات في أفغانستان وتهريبها ومن الجانب الآخر، فان كميات ملحوظة من المواد المخدرة تهرب الي روسيا عن طريق آسيا الوسطي.

كما أشار رئيس تحرير مجلة 'الدفاع الوطني' الروسية في تتمة حواره الي أهمية التعاون بين إيران وروسيا وأضاف، ان تضامن البلدين حال دون نفوذ أميركا والدول الغربية الي منطقة بحر قزوين.

وأردف، ان موسكو وطهران تؤكدان علي ضرورة ضمان الأمن في المنطقة من دون التواجد الأجنبي وترفضان بشدة أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية لبلدان المنطقة.

وفي السياق ذاته قال، ان التواجد الغربي في المنطقة لا يساعد علي تعزيز أمنها وان أميركا وحلفاؤها يستخدمون هذه الذريعة للضغط علي الدول المناهضة لسياساتهم السلطوية في المنطقة سيما إيران وروسيا والصين.

وأشار هذا المسؤول الروسي الي التعاون البناء بين إيران وروسيا وقال، 'ان إيران وروسيا تكافحان الإرهاب في نفس الوقت الذي توظف فيه أميركا الجماعات الإرهابية في سبيل تحقيق أهدافها الجيوسياسية في المنطقة ولهذا السبب، انها لا تهتم بقمع الارهابيين والقضاء عليهم تماما'.

وقال، ان التعاون بين موسكو وطهران لتسوية القضايا السورية قد أثمر وهذا البلد راح يتقدم نحو الأمام في سبيل تسوية قضاياه العالقة عن طريق الحوار والتفاوض.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: