وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۵۶  - الجُمُعَة  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۴۸۳۲
تاریخ النشر:  ۰۹:۲۰  - الأربعاء  ۰۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
نددت جمعية مدرسي الحوزة العلمية في قم المقدسة بشدة بالموجة الجديدة من العنف الذي يقوم به الجيش و المتطرفون البوذيون في ارتكابهم الابادة الجماعية لمسلمي ميانمار مطالبة حكومة ميانمار بوقف عملية الابادة الجماعية بحق مسلمي الروهينغا.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-ان البيان أكد ان العنف واراقة الدماء وارتكاب المجازر الجماعية والتي يقال وراء هذه مشاهد العنف استفزازات الكيان الصهيوني يجب وقفها اثر الضغوط الدولية للحكومات والشعوب والمنظمات الدولية.

وجاء في البيان: ان الموجة الجديدة من اعمال العنف من قبل الجيش والمتطرفين البوذيين وذلك في تصرفات قاسية من خلال اضرام النيران في المنازل وذبح الاطفال وحرق الاحياء في النيران والابادة الجماعية لشعب مظلوم ومن جانب آخر وقف المساعدات الانسانية الدولية لمسلمي الروهينغا من قبل حكومة ميانمار وايضا التعتيم الاعلامي للمجازر التي نفذت من قبل وسائل الاعلام الدولية؛ تكشف عن ذروة المظلومية وعدم وجود ملجئ لمسلمي الروهينغا المشردين.

وطالب البيان حسب ما ذکرت وکالة تسنیم، المسلمين الاحرار في العالم الى مواكبة المسلمين المظلومين في ميانمار وايصال غضبهم واحتجاجهم الى منظمة الامم المتحدة داعيا وزارة الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية الى اتخاذ اجراءاتها للحيلولة دون استمرار هذه المجزرة الانسانية وعدم تكرار عملية ذبح المسلمين وارتكاب المجازر بحقهم.

 

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: