وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۰۴  - الاثنين  ۱۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۴۸۵۱
تاریخ النشر:  ۱۸:۵۶  - الأربعاء  ۰۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية عن استمرار جهود وزير الخارجية الايراني لوقف العنف ضد مسلمي الروهينغا.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن وزير الخارجية محمد جواد ظريف يواصل جهوده من أجل وقف العنف الممارس ضد مسلمي الروهينغا مشيراً إلي أن ظريف تباحث مع نظيره التركي والماليزي والأندونيسي في هذا المجال كما سيتباحث مع نظرائه في الدول الإسلامية الأخري خلال الأيام القادمة.

وفي تصريح له اليوم الأربعاء أشار قاسمي إلي الجهود التي تبذلها وزارة الخارجية للدفاع عن مسلمي الروهينغا وقال: إن الدبلوماسية الإيرانية لديها إهتمام خاص بأوضاع المسلمين في شتي أنحاد العالم مشيراً إلي أن لدي الوزارة خططا من أجل حل مشاكل المسلمين المظلومين في ميانمار.

ولفت إلي أن ظريف بعث في كانون الثاني- يناير الماضي برسالة إلي الأمين العام للأمم المتحدة أشار فيها إلي وخامة الأوضاع التي يعيشها مسلمو الروهينغا في ميانمار معرباً عن قلقه أزاء ذلك وداعياً الأمين العام إلي العمل بجدية من أجل إنهاء معاناة المسلمين هناك.
وقال إن وزير الخارجية الإيراني وخلال إجتماع منظمة التعاون الإسلامي الطارئ في كواللامبور أشار إلي التمييز والعنف الواسع الذي يمارس ضد مسلمي الروهينغا داعياً إلي وحدة العالم الإسلامي لدعم المسلمين هناك.

كما دعا أدعياء الدفاع عن حقوق الإنسان إلي رفض القتل والتهجير القسري الذي يتعرض له المسلمون في ميانمار و دعا أيضاً المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلي إيقاف هذه الجرائم المنظمة بأسرع وقت ممكن.

وقال قاسمي إن إيران قلقة جداً إزاء إهدار حقوق المسلمين في ميانمار وتعريضهم للقتل والتهجير القسري وإنها غير راضية عن الأوضاع المؤسفة التي يمر بها المسلمون هناك.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: