وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۵۴  - الجُمُعَة  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۵۱۱۵
تاریخ النشر:  ۱۲:۵۴  - الجُمُعَة  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
أكد الرئيس الايراني حسن روحاني في لقائه أمين عام الأمم المتحدة، ان موضوع اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان العراق واي خطوة في تغيير حدود وجغرافيا دول المنطقة يعد أمرا خطيرا للغاية.

الرئيس روحانيطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أن الرئيس الإيراني دعا خلال لقائه الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجيمع ومنها منظمة الامم المتحدة الى الدعم الحااسم للدستور العراقي ووحدة ترابه وسيادة اراضية وقال: ان موضوع اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان العراق واتخاذ اي خطوة في اطار تغيير حدود وجغرافيا دول المنطقة يعد امرا خطيرا للغاية.

ووصف الرئيس روحاني الارهاب بانه أزمة عالمية مشددا على ضرورة التعاون الشامل لمكافحة هذه الازمة و قال:" اتخذت ايران خطوات قيمة لمواجهة الارهاب في المنطقة و يجب ان نسعى وراء السبل السياسية لحل أزمات المنطقة". مضيفا بالقول: نحن مع دول صديقة كتركيا وروسيا نقوم بدفع مسيرة مفاوضات آستانا الى الامام.

كما أعلن الرئيس روحاني حسب ماذکر فی موقع رئاسة الجمهورية في اللقاء الذي جرى على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة عن استعداد بلاده لتعزيز الشراكة مع منظمة الامم المتحدة لتسوية مشاكل المنطقة المتفاقمة و قال: "بامكان خطة العمل الشاملة المشتركة ان تصبح نموذجا مثاليا لاحلال السلام و الاستقرار على الصعيدين الاقليمي و الدولي".

واردف بالقول: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جاهزة لدعم سيادتكم و المساعدة لتحمل مسؤولية ثقيلة التي تقع على عاتقكم".

من جانبه أعرب أمين عام الأمم المتحدة عن ارتياحه للقائه مع الرئيس روحاني مشددا على تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة بشكل كامل ودقيق من قبل كافة الاطراف وقال: في الحقيقة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قد التزمت بتعهداتها ازاء الاتفاق النووي، واصفا الاتفاق النووي بانه خطوة هامة في تعزيز السلام داعيا الجميع الى ضرورة الحفاظ على هذا الاتفاق.

وأشار أمين عام الأمم المتحدة الى ظروف سوريا و اليمن الراهنة و قال: "ان منظمة الامم المتحدة تنشد التعاون الوثيق مع ايران لتسوية المشاكل سياسيا في الدول".

واشار غوتيريش الى موضوع الاستفتاء في اقليم كردستان العراق مؤكدا دعمه الحاسم للدستور العراقي ووحدة التراب وسيادة الاراضي العراقية وقال: نعتقد ان حل المشاكل الراهنة في سوريا والعراق يكمن في متابعة الحلول السياسية واجراء المفاوضات من قبل كافة الاطراف،كما يجري حاليا بمشاركة ايران وروسيا وتركيا في استانا ومن قبل منظمة الامم المتحدة في جنيف.

واضاف: ان اي تقسيم للعراق او سوريا لايفيد الاستقرار في المنطقة ونحن مستعدون للتعاون مع ايران في تعزيز ركائز السلام والامن في المنطقة.

 

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: