وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۰۰  - الأَحَد  ۲۲  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۵۳۴۱
تاریخ النشر:  ۰۰:۰۰  - الأَحَد  ۲۲  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
قال القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري: كما وعد أخينا اللواء سليماني فان القضاء على داعش سيتم خلال الشهرين المقبلين.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ان القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علی جعفري اشاد في كلمة له القاها اليوم الاربعاء في مراسم تدشين 320 وحدة سكنية للفقراء والتي شاركت ببنائها قوات الحرس الثورة و لجنة الاغاثة بذكرى وبطولات شهداء الحرب المفروضة ( 1980- 1988) وشهداء المدافعين عن العتبات المقدسة في محافظة خوزستان معربا عن تعازيه لذكرى استشهاد الامام الحسين بن علي عليه السلام.

و أفادت وكالة تسنيم للانباء ان اللواء جعفري اشار الى الانتصارات التي تتحقق في المنطقة منها في لبنان و اليمن وفلسطين و سوريا والعراق وقال: ان اكبر انتصار لنا هي الاحداث التي تقع حاليا في المنطقة وان انتصار الاسلام والمسلمين و المحرومين والمستضعفين على المستكبرين من اكبر الانتصارات لافتا الى ان كافة اهداف الاعداء قد منيت بالفشل.

واشار القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية الى اعتداء الكيان الصهيوني على جنوب لبنان بهدف احتلال هذا البلد مبينا ان الكيان الصهيوني اليوم يعجز حتى عن الدفاع عن كيانه امام العمليات الجهادية لاهالي غزة والفلسطينيين.

ولفت الى عجز واذلال الكيان الصهيوني الذي يتمتع باكبر قدرات عسكرية في المنقطة والمدعوم من قبل الغرب وامريكا خلال حربه الـ 33 يوما في لبنان و حربيه الـ 22 يوما والـ8 ايام في غزة.

واكد ان محور النظام الاسلامي في البلاد هو الصمود امام نظام الهيمنة والاستلهام من عاشوراء الحسين مشيدا ببطولة الشهيد محسن حججي امام عصابة داعش الارهابية مبينا ان الله سبحانه وتعالى شاء بان يصبح هذا الشهيد متميزا ورمزا لتعريف الاسلام ومدرسة التشيع الى العالم بهذه الصورة.

واشار الى صمود ومقاومة الشباب الايراني وغير الايرانيين في الجبهة السورية واضاف: ان هذه الجبهة قريبة جدا من الاسرائيليين وانهم ( الصهاينة) بسبب الاحداث التي تشهدها المنطقة يرتعدون خوفا ، وفي الاوانة الاخيرة قد اعلنوا بان ايران تقوم بالقضاء على داعش ، وانهم قلقون من نهاية داعش.

ولفت اللواء جعفري الى انفاق الكثير من الاموال من قبل الاعداء لزعزعة الامن في البلاد مؤكدا انه رغم ذلك فان امن البلاد يكون اكثر استقرارا واستتبابا وشعبية مقارنة مع سائر دول المنطقة.

وفيما يتعلق باحداث الثورة المصرية قال: ان الحكومة التي جائت بعد الثورة غيرالكاملة في مصر، ورفضت الاستفادة من تجارب الثورة والمقاومة الاسلامية فان نتيجتها هي فشل هذه الثورة.

وصرح بالقول: كونوا على ثقة ان ايران الاسلام قد تحولت اليوم الى قوة اقليمية وعالمية كبرى وان هذه القوة تزداد يوما بعد يوم تناميا ونفوذا معنويا على الصعيدين الاقليمي والدولي وهي تقوم حاليا بهزيمة القوة المادية العظمى في العالم.

واشار اللواء جعفري الى المقالة التي نشرت في أحد الصحف الأمريكية وتحت عنوان " قوة امريكا العظمى تتلاشي" وقال: احد المحلليين في وزارة الدفاع الامريكية يقول ان اليوم نحن في وضع بحيث ليس فقط في العالم الاسلامي فحسب، بل في كافة العالم يرون امريكا كنمر من ورق.

ودعا القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية الى شمولية نظرة المقاومة والصمود في كافة الاصعدة وليس فقط علي الصعيدين الدفاعي والامني وقال: ان الصمود والمقاومة هما درس من فترة الدفاع المقدس حيث يجب تطبيقه في كافة المجالات وليس فقد على الصعيد السياسي.
انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: