وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۱۵  - الثلاثاء  ۱۶  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۵۷۵۰
تاریخ النشر:  ۱۸:۱۵  - الثلاثاء  ۱۶  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
أشاد رئيس السلطة القضائية بمواقف الرئيس الايراني ضد مزاعم ترامب.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وصف رئيس السلطة القضائية اية الله صادق املي لاريجاني، تصريحات رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني في معرض رده علي مزاعم ترامب الاخيرة ضد ايران، بأنها شجاعة وحاسمة وفي الوقت المناسب.
و وفقا لما أفاد وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء قال اية الله املي لاريجاني في تصريحه اليوم الاثنين باجتماع كبار مسؤولي السلطة القضائية، 'نحن ندعم هذه المواقف ازاء امريكا'؛ مشددا علي ان الشعب الايراني بدوره سيدعم هذه المواقف وبفضل اتباعه لتوجيهات قائد الثورة الاسلامية الحكيمة سيفشل مؤامرات الاعداء.

ولفت رئيس السلطة القضائية الي ان تصريحات الرئيس الامريكي تظهر بانه يتصف بشخصية مختلة وغير عقلانية وبذيئة.
وردا علي مزاعم ترامب ضد حرس الثورة الاسلامية، قال ان الرئيس الامريكي يصف احد اركان القوات المسلحة الرسمية في ايران بالفاسدة والارهابية؛ الامر الذي يؤكد علي جهله، وينبغي لهذا الشخيص ان يتوقع ذات الامر ازاء القوات المسلحة في بلاده.

وشدد اية الله املي لاريجاني قائلا، ان حرس الثورة الاسلامية برز علي مرّ تاريخ الثورة الاسلامية وفترة الدفاع المقدس، كقوة خاصة مثابرة ومضحية في سبيل صون البلاد وهي يتصف بذات الصفات المميزة اليوم.

واردف المسؤول الايراني رفيع المستوي قائلا، ان زعامات الكفر امتعضت من الهزائم الكبيرة التي تكبدتها الجماعات الارهابية وداعش من الحرس الثوري في سوريا والعراق، والذي يوشك الي القضاء عليها تماما.

واستطرد قائلا، ان تعاظم قدرات المقاومة في سوريا والعراق، تسببت في هكذا مواقف مناوئة للجمهورية الاسلامية الايرانية.
وفي جانب اخر من تصريحاته اكد اية الله املي لاريجاني ان الامريكان اثبتوا عدم امكانية الوثوق بهم واخلوا بمصداقيتهم عبر مواقفهم من الاتفاق النووي؛ منوها الي ان سماحة قائد الثورة الاسلامية سبق وان حذر من ذلك ايضا.

ولفت الي ان الموقف الامريكي الاخير ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية شكل فرصة لمزيد من الوحدة والتماسك بين الشعب والمسؤولين وبرعاية توجيهات قائد الثورة الحكيمة .

ودعا رئيس جهاز القضاء في ايران الي الاعتداد بالقدرات والطاقات الذاتية لكونه السبيل الامثل في مقام التصدي لهكذا مواقف ومزاعم.
وخلص في هذا السياق، الي ان المفاوضات الخاصة بالاتفاق النووي اكدت للعالم بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تنتهج سبيل الحوار وتواكب بشكل دقيق القوانين والثوابت الدبلوماسية الدولية، فيما العكس هو الصحيح بالنسبة لامريكا.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: