وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۴۹  - السَّبْت  ۲۰  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۵۷۶۱
تاریخ النشر:  ۱۲:۴۹  - السَّبْت  ۲۰  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
قوات من الحشد الشعبي تدخل سنجار شمال غرب نينوى دون مقاومة من البيشمركة وتسيطر عليها وتنزل أعلام إقليم كردستان في شمال العراق.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- دخلت قوات من الحشد الشعبي سنجار شمال غرب نينوى دون مقاومة من البيشمركة وسيطرت عليها وأنزلت الأعلام الكردية.

وقالت مصادر محلية لوكالة رويترز "إن مجموعة يزيدية عراقية تابعة لقوات الحشد الشعبي بسطت سيطرتها الكاملة اليوم الثلاثاء على مدينة سنجار التي تقطنها أغلبية يزيدية في شمال غرب البلاد".

وأضافت المصادر أن المجموعة اليزيدية التي تعرف باسم "لالش" مدّدت سيطرتها على كافة أرجاء سنجار بعد انسحاب مقاتلي البيشمركة في وقت متأخر أمس الإثنين والذين كانوا قد انتشروا هناك أيضاً.

وتحدثت وسائل إعلام كردية عن انسحاب قوات البيشمركة من مناطق في سهل نينوى.

وفي التطورات الميدانية أيضاً شمال العراق أفادت مصادر أمنية بسيطرة القوات العراقية على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين بعد انسحاب قوات البيشمركة منهما.

وقال ضابط بالجيش العراقي "قواتنا تسيطر على جميع حقول النفط التي تديرها شركة نفط الشمال الحكومية".

وأفاد مراسل الميادين بأن القوات العراقية استعادت السيطرة على قضاء الدبس شمال غربي محافظة كركوك بعد تسلل مسلحي تنظيم داعش إلى القضاء يوم أمس، مضيفاً أن القوات عبرت الجسر إلى الضفة الثانية للزاب.

وفي سياق متصل، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيثر نورت إن الولايات المتحدة الأميركية ستستمر بالوقوف الى جانب العراق لضمان هزيمة داعش، مشيرةً إلى أواشنطن تراقب عن كثب ما يجري وتدعو كافة الأطراف لتنسيق الأعمال العسكرية واستعادة الهدوء.

ولفتت الخارجية الأميركية في بيان لها حول الأوضاع في كركوك إلى أن الولايات المتحدة تعبر عن قلقها الشديد بشأن تقارير عن أعمال عنف في محيط كركوك، مؤيدةً "الممارسة السلمية لإدارة مشتركة بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم".

كما أوضحت الخارجية إلى أنها تواصل اتصالاتها بالمسؤولين في الحكومة المركزية وحكومة الإقليم لتخفيف التوتر ودرء نشوب أي اشتباكات وتؤيد الحوار، مضيفةً أنها تحثّ الأطراف كافة بشدة لتجنب الاستفزازات التي قد يستغلها أعداء العراق.

وأكّدت الوزارة أن التوترات المستمرة بين القوات العراقية والكردية تصرف الأنظار عن المهمة الحيوية، حيث تلاحظ بشكل خاص أن أمامهم عمل طويل ينبغي إنجازه وإلحاق الهزيمة بداعش.

وكانت المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل مانينغ قد حثّ أمس القوات العراقية والكرد على إنهاء القتال وتفادي الأعمال التصعيدية والذهاب إلى المفاوضات، مشيراً إلى أن الحوار هو السبيل الأفضل لنزع فتيل التوتر بين بغداد وأربيل.

يذكر أن القوات العراقية المشتركة أعلنت الإثنين سيطرتها على مطار كركوك ومنشآت نفطية وأمنية وطرق وناحيتين واقعتين في الضواحي الجنوبية الغربية للمدينة التي تسيطر عليها قوات البيشمركة الكردية.

 

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: