وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۵۹  - الأَحَد  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۵۸۸۸
تاریخ النشر:  ۱۵:۵۹  - الأَحَد  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
طالبت حركة "التغيير" المعارضة في إقليم شمالي العراق، رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ونائبه كوسرت رسول بالاستقالة، وتشكيل حكومة "إنقاذ وطني" تتولى إجراء مباحثات مع بغداد لاحتواء الأزمة الناجمة عن استفتاء الانفصال الباطل.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الحركة، شورش حاجي، في أعقاب اجتماع المجلس الوطني للحركة في مدينة السليمانية شمالي العراق.

وقال حاجي إن "رئيس الإقليم ونائبه لا يملكان الشرعية، وعليهما تقديم استقالتهما من منصبهما، وحل مؤسسة رئاسة الإقليم، وترسيخ النظام البرلماني".

ودعا "حكومة الإقليم إلى تقديم استقالتها، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني، تقوم بالإعداد للحوار مع بغداد، وتنظيم الانتخابات".

كما دعا حاجي الحكومة الاتحادية إلى "إيقاف العمليات العسكرية في المناطق المتنازع عليها، وتشكيل لجنة لتعويض المتضررين من أهالي طوزخورماتو وكركوك (شمال)، وباقي المناطق التي نزح عنها الأهالي".

وتأسست حركة "التغيير" سنة 2009، كقوة معارضة للحزبيين الرئيسيين في الاقليم (الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني‎، والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الراحل جلال طالباني).

ويتزعم الحركة، عمر سيد علي، وهي الآن ثاني أكبر كتلة في برلمان الإقليم برصيد 24 مقعدا من أصل 111.‎

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم شمال العراق استفتاء الانفصال الباطل في 25 من الشهر الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

وفرضت القوات العراقية خلال حملة أمنية خاطفة الأسبوع الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وإقليم شمال العراق، ومن ضمنها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

 

المصدر: الاناضول

انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: