وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۲۸  - الثلاثاء  ۱۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۵۹۸۷
تاریخ النشر:  ۲۱:۲۸  - الثلاثاء  ۱۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رفعت الولايات المتحدة الأمريكية السرية عن ألفين و891 وثيقة خاصة باغتيال الرئيس الأسبق، جون إف كينيدي، من خلال إتاحتها على الإنترنت، بعد كان محظورًا الوصول إليها.

الإفراج عن وثائق سرية خاصة باغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق كينيديطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وبحسب معلومات صادرة عن البيت الأبيض، فإن إتاحة الوثائق جاءت بناء على تعليمات من الرئيس، دونالد ترامب، ضمن مساعيه لإزالة الغموض الذي يكتنف عملية الاغتيال.

ولقد أتاح الأرشيف الوطني للولايات المتحدة، الوصول للوثائق، على الإنترنت دون قيود، في الوقت الذي تواصل فيه المؤسسات المعنية عملها لإتاحة ما تبقى من سجلات متعلقة بالاغتيال.

وفي مذكرة وزعها البيت الأبيض ليلة الخميس، كتب ترامب عن حجب الوثائق "الشعب الأمريكي، يتوقع ويستحق أن تقدم له حكومته أكبر قدر ممكن من الحرية للوصول لملفات اغتيال الرئيس كينيدي".

وتابع "وذلك ليستطيع الناس، أخيراً، الاطلاع على تفاصيل هذا الحدث المهم".

وطالب ترامب أيضا بتقديم التوضيحات اللازمة بشأن السجلات المتبقية دون إبطاء. وبالتالي، سيتم نشر تلك السجلات بحلول 26 أبريل/نيسان 2018، مع إجراء تعديلات جزئية بها.

ومن المنتظر أن يتم الإفراج عن وثائق حساسة متعلقة بعملية الاغتيال، بعد تقييمها من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي أي)، وهيئة الاستخبارات الوطنية.

السجلات والوثائق المذكورة يمكن الوصول إليها من خلال الموقع الإلكتروني للأرشيف الوطني الأمريكي (archives.gov).

تجدر الإشارة أنه تم الإبقاء على سرية جزء من تلك الوثائق لمدة 25 عاما، بموجب القانون الذي وقعه الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب عام 1992.

وعام 1992، فتحت لأول مرة وثائق اغتيال كينيدي، لكن تم الإبقاء على سرية بعضها حتى أمس الخميس، 26 أكتوبر/تشرين أول الجاري، الذي يوافق انتهاء فتره 25 سنه من إقرار بقائها طي السرية.

والسبت الماضي، أعلن ترامب، استعداده إتاحة الكشف عن تلك الوثائق، وذلك في تغريدة كتبها عبر حسابه على موقع "تويتر".

وقال ترامب في تغريدته: "على خلفية استلامي مزيدًا من المعلومات، سأتيح -بصفتي رئيسا- فتح الملفات السرية الخاصة باغتيال كيندي".

تصريحات ترامب جاءت عقب نشر مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، الجمعة الماضية، تقريرا يزعم سعيه لعرقلة الكشف عن وثائق اغتيال الرئيس الأمريكي الـ35، خوفا على أمن البلاد.

وتم اغتيال كينيدي في 22 نوفمبر/تشرين ثان 1963، و نُسجت كثير من النظريات حول عملية اغتياله، أبرزها الرواية الرسمية التي تقول إنه قتل برصاصة من مسدس لي هارفي أوزوالد.

واعتقل أوزوالد يوم الحادث، واتهم باغتيال الرئيس، لكنه نفى التهم الموجهة إليه، ليقتل بعد ذلك بيومين خلال احتجازه لدى الشرطة، على يد صاحب ملهى ليلي يدعى جاك روبي.

ومنذ ذلك الوقت أصبحت قضية اغتيال كينيدي، الذي تولى الحكم في يناير/كانون ثان 1961، من أقوى نظريات المؤامرة في التاريخ الأمريكي.

 

انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: