وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۴۷  - الثلاثاء  ۱۷  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۶۱۴۴
تاریخ النشر:  ۱۷:۴۷  - الثلاثاء  ۱۷  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
استقبل رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية، علي اكبر ولايتي والوفد المرافق والسفير الايراني محمد فتحعلي، وتناول الحديث الاوضاع في المنطقة والعلاقات اللبنانية-الايرانية.

ولايتي: الاميركيون سيفشلون بتقسيم سوريا كما فشلوا بالعراقطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وقال ولايتي بعد الزيارة: "كان اللقاء طيبا جدا مع الصديق العزيز والاخ الكريم دولة الرئيس بري الذي اعتدنا ان نلتقيه منذ 30 عاما، ونظرتنا تجاهه نظرة ايجابية وطيبة. كان اللقاء ايجابيا ومفيدا جدا وهنأنا دولته بالانتصارات الاخيرة التي حققها لبنان حكومة وشعبا، وكانت وجهات نظرنا متفقة على ان هذه الانتصارات في العراق وسوريا ولبنان هي انتصارات حققتها المقاومة وشعوب هذه البلدان.

وتابع: "ان الاميركيين من خلال دعمهم للصهاينة، حاولوا دائما أن يكسروا ويحطموا المقاومة هذه، ومارسوا اكبر الضغوط على سوريا في هذا الصدد باعتبارها الحليف الاساسي للمقاومة. وان الاميركيين في تموضعهم شرق الفرات يسعون الى تقسيم سوريا الى جزأين، وكما لم ينجحوا في العراق فانهم لن ينجحوا ايضا في سوريا، وسنشهد في القريب العاجل تقدم القوات الحكومية والشعبية في سوريا في شرق الفرات لتحرير مدينة الرقة بإذن الله. وقد كنا على اتفاق تام في هذا الموقف وفي هذا التنبؤ بالنسبة الى المستقبل مع دولة الرئيس بري".

کما أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي  حسب ماذکرت وکالة إرنا، بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري أن إيران تحمي إستقرار لبنان وحكومته وترحب باستقلاله".

 أن مستشار قائد الثورة الاسلامية علي أكبر ولايتي"نشيد بالانتصارات الأخيرة في لبنان ضد الارهاب ونهنىء لبنان وشعبه والرئيس الحريري بها ونتمنى للبنان النجاح الدائم، وتشكيل حكومة ائتلافية يشكل نجاحاً للشعب اللبناني".

كما أضاف ولايتي "انتصار لبنان ضد الارهاب هو انتصار لنا جميعاً، وما يتحقق في سوريا من انتصارات يمثل انتصارنا ايضاً، وهؤلاء الارهابيون مدعومون من قبل الصهاينة والاميركيين، وانتصار العراق ضد الحركة الانفصالية وجه آخر من هذه الانتصارات".

وأكد أن "هذه الانتصارات هي انتصار لمحور المقاومة في المنطقة وانتصار لنا جميعا".

واعتبر ولایتی بعد لقائه مع وزیر الخارجیة اللبنانی بانه كان جیدا وبناء وقال : منذ تولي السید باسیل مسؤولیة وزارة الخارجیة فان السیاسة الخارجیة اللبنانیة اصبحت اكثر نشطا.

واضاف ان تثبیت الانجازات التی حققها محور المقاومة فی العراق وسوریا ولبنان بحاجة الي جهود دبلوماسیة وان الاجراءات الدبلوماسیة مكملة للاجراءات الجهادیة التی قام بها مقاتلو المقاومة فی جبهات العراق وسوریا ولبنان خلال الاشهر الاخیرة .

واعتبر التطورات الدبلوماسیة الاخیرة بما فیها القمة الایرانیة الروسیة الاذربایجانیة المشتركة وزیارة رئیس الوزراء العراقی الي طهران وزیارة وفد من حماس للعاصمة الایرانیة وزیارته الي سوریا ولبنان بانها تاتی فی اطار هذه الجهود المثبتة لتعزیز الدبلوماسیة العامة .

وحول الزیارة الاخیرة للرئیس الروسی الي طهران قال ولایتی ان الحكومة الروسیة كان لها دور مهم فی الانجازات الاخیرة لمحور المقاومة وهناك تعاون جید بین روسیا وایران والعراق وسوریا فی هذا المجال .

واشار الي عبور المقاتلات الروسیة عبر الاجواء الایرانیة والعراقیة لضرب مراكز المجموعات التكفیریة فی سوریا تزامنا مع حضور الرئیس بوتین فی طهران معتبرا ذلك امرا مهما ومؤشرا علي التقارب الایرانی الروسی فی مكافحة الارهاب والمجموعات التكفیریة.

وحول الضغوط الامیركیة الاسرائیلیة الاخیرة علي دول محور المقاومة قال ولایتی ان الكیان الصهیونی وامیركا هما الخاسران الرئیسیان لمثل هذه الضغوط وان هذه المحاولات المستمیتة لن تصل الي ای نتیجة.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: