وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۴۹  - السَّبْت  ۲۱  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۶۵۱۷
تاریخ النشر:  ۰۶:۴۹  - السَّبْت  ۲۱  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
أعلنت الرئاسة اللبنانية، اليوم السبت، أن رئيس الحكومة (المستقيل)، سعد الحريري، اتصل بالرئيس، ميشال عون، وأبلغه بعودته إلى بيروت الثلاثاء المقبل، للمشاركة بعيد الاستقلال، الأربعاء.

الحريري يتصل بـطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءوأضاف بيان للرئاسة، أن عون تلقى صباح اليوم اتصالًا هاتفيًا من الحريري، عقب وصول الأخير برفقة عقيلته إلى العاصمة الفرنسية، باريس قادماً من السعودية التي يقيم فيها منذ أسبوعين.

كما أفاد بيان للمكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب نبيه بري، أن الحريري اتصل به وأكد له مشاركته في احتقال عيد الاستقلال، الذي يوافق 22 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري.

من جانبه، قال زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي، النائب وليد جنبلاط، في بيان "بعد وصوله إلى باريس، اتصلت بالشيخ سعد الحريري مطمئنًّا، وتمنيت له كل التوفيق والنجاح والصحة، وإن شاء الله قريبًا نراه في لبنان".

ووصل رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، صباح اليوم السبت، العاصمة الفرنسية قادمًا من السعودية، حيث يلتقي ظهر اليوم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وأفاد بيان لمكتب الحريري الإعلامي "تلبية لدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وصل الرئيس سعد الحريري، وعقيلته السيدة لارا، صباح اليوم باريس، قادمين من الرياض".

وقالت مصادر مقربة من الحريري للأناضول، أن "ابنيه، عبد العزيز ولولوة، بقيا في الرياض بسبب تحضيرهم للامتحانات المدرسية".

ولفتت المصادر ذاتها، أن مدير مكتبه، نادر الحريري، ووزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، موجودان في باريس وسيلتقيانه هناك.

وأمس الجمعة، أعلن الرئيس الفرنسي أنه سيستقبل الحريري، السبت بصفته "رئيسا لوزراء لبنان".

ووصل موكب رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل إلى منزله في باريس، بعد مغادرته مطار "لوبورجيه"، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وكان الحريري قد أمضى 15 يومًا في العاصمة السعودية الرياض، حيث أعلن عبر خطاب متلفز استقالته منها، في الرابع من نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، وقال فيه إنه يعتقد بوجود مخطط لاغتياله.

وأرجع الرجل قرار استقالته إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وآنذاك صرّح الرئيس اللبناني ميشال عون، إنه لن يقبل استقالة الحريري حتى يعود إلى لبنان ليفسر موقفه.

 

المصدر: الاناضول

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: