وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۰۲  - الثلاثاء  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۶۶۴۳
تاریخ النشر:  ۰۵:۰۲  - الثلاثاء  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
الدول الأربع المقاطعة لقطر تدرج الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مع المجلس الإسلامي العالمي و11 فرداً آخرين على لائحة الإرهاب، ورئيس مجلس الوزراء يعتبر أن التدخل في شؤون قطر الداخلية من قبل "دول الحصار" يعتبر الخط الأحمر بالنسبة لحكومته.

الدول الأربع المقاطعة لقطر تضع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على لائحة الإرهابطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-أعلنت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين، وضع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على لائحة الإرهاب.

وأوضحت أنها في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه، وفي إطار جهدها المشترك بالتعاون مع الشركاء الفاعلين في محاربة الإرهاب؛ فإنها تعلن إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها.

ووضعت الدول الأربع المقاطعة لقطر "المجلس الإسلامي العالمي "مساع" أيضاً على اللائحة المذكورة.

وقالت في بيانٍ لها مساء اليوم: "إن الكيانين المدرجين هما مؤسستان إرهابيتان تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاءً لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة، كما أن الأفراد نفذوا عمليات إرهابية مختلفة، نالوا خلالها، وينالون دعماً قطرياً مباشراً على مستويات مختلفة، بما في ذلك تزويدهم بجوازات سفر وتعيينهم في مؤسسات قطرية ذات مظهر خيري لتسهيل حركتهم".

وأضافت "تؤكد الدول الأربع، من خلال مراقبتها، استمرار السلطات في قطر بدعم واحتضان وتمويل الإرهاب وتشجيع التطرف ونشر خطاب الكراهية، وأن هذه السلطات لم تتخذ إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي".

وتجدد الدول الأربع التزامها بدورها في تعزيز الجهود كافة لمكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، وتؤكد أنها لن تتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات الإرهابية، وستدعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي.
وستواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية واستهداف تمويل الإرهاب أياً كان مصدره، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة التي لا ينبغي السكوت من أي دولة عن أنشطتها.

في المقابل، أكد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري، عبد الله بن ناصر آل ثاني، أن التدخل في شؤون قطر الداخلية من قبل "دول الحصار" يعتبر الخط الأحمر بالنسبة لحكومة قطر.

وقال آل ثاني، في لقاء على التلفزيون القطري، مساء اليوم الأربعاء، ردا على سؤال حول الأسباب الحقيقية للأزمة الخليجية: "لا بد من التأكيد أنه لا يوجد خلاف مع دول الحصار سواء خلاف على حدود أو جمارك أو قضايا أمنية".

وتابع متسائلاً: "هل الخلاف المزعوم بسبب نجاحات قطر إقليمياً وعالمياً ودعمها للقضايا الإنسانية، ودعمنا لاستقرار المنطقة واحترامنا لمطالب الشعوب، أم هو باستضافة قطر لكأس العالم أم هو تدخّل في الشؤون الداخلية لنا"؟

 

 

انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: