وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۳۸  - السَّبْت  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۶۷۷۶
تاریخ النشر:  ۰۵:۳۸  - السَّبْت  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
قال الرئيس الايراني حسن روحاني، الثلاثاء، في حوار متلفز، ان قدرة ايران تحتاج الى جناحين لمواجهة التهديدات، الجناح الدبلوماسي وجناح القدرة العسكرية، كل واحد من هذين الجناحين ان كان ضعيفا لايمكننا تحقيق اهدافنا.

روحاني: ایران لمواجهة التهدیدات تحتاج الی جناح القدرة و الدبلوماسيطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ان الرئيس الايراني تطرق الثلاثاء، في حوار تلفزيوني حول أداء الحكومة خلال 100 يوم على بدئها، الى قضايا الاقتصاد لاسيما فرص العمل، والقضايا السياسية والثقافية والقضايا التي يهتم بها الشارع الايراني، حيث ركز الرئيس روحاني معظم كلمته على الاقتصاد كما تطرق قليلا الى قضايا المنطقة لاسيما السعودية.

ونوه الرئيس الايراني خلال هذا الحوار الى العلاقات الحسنة والجيدة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومعظم دول المنطقة ماعدى دولة او دولتين، قائلا، ان السعودية تسعى لحل مشكلتين والسبب هو تقديمها ايران كعدو لها.

واضاف روحاني حسب ماذکرت وکالة تسنیم احد تلك المشاكل، تحاول السعودية اخفاء فشلها في المنطقة، والثانية، قضية داخلية سعودية، اذ تعتبر مشاكل السعودية حادة للغاية والمطلوب تقديم بلد ما كعدو لها، قائلا، لذلك يجب ان نجتاز هذه المشاكل بمرونة.

وتابع بالقول، نحن في فترة ما اجرينا مفاوضات نووية جيدة، ويجب ان نأخذ اعتبار لمصالحنا الوطنية في كل مرحلة من المراحل ولاينبغي ان نظهر أي غضب أو استياء بل يجب التركيز في هذه الفترة.

ونوه الرئيس الايراني الى ان قدرة ايران تحتاج الى جناحين لمواجهة التهديدات، الجناح الدبلوماسي وجناح القدرة العسكرية، كل واحد من هذين الجناحين ان كان ضعيفا لايمكننا تحقيق اهدافنا، ان الحكومة الايرانية السابقة كانت تهدف الى تقوية هذين الجناحين، والحكومة الحالية تتابع ذات الشىء، نحن اوجدنا تطورا عظيما عبر استلام اس 300، بالتأكيد ان قدرتنا الرئيسية هي الشعب لكن يجب تقوية القدرتين العسكرية والدبلوماسية.

ولفت الرئيس الايراني الى ان الحكومة حققت نجاحات في الاتفاق النووي لايمكن استهدافها ولايقضى عليها ابداً، في البداية تمكنا من تسوية معضلة دولية كبيرة من خلال المفاوضات، نحن اثبتنا من الجانب الاخلاقي اننا لم نكن نتكلم سوى الصدق، كما الغينا قرارات الامم المتحدة التي كانت مفروضة علينا.

وأشار روحاني الى الاستفادة من الجانب الاقتصادي منذ تنفيذ الاتفاق النووي، قائلا، حدثت استثمارات اجنبية واتفاقيات مصرفية وانتجنا وبعنا النفط بالقدر الكاف، تمكنا من بيع المسيلات الغازية التي كانت فائضة قبل الاتفاق النووي، على أية حال كان الاتفاق النووي متنفس وما سيحدث مستقبلا مهم جداً.

لدينا برامج لمواجهة مغامرات امريكا في المنطقة

وأوضح الرئيس الايراني ان الحكومة الامريكية الجديدة كانت تحاول القضاء على الاتفاق النووي لكنها لم تتمكن من ذلك، موضحا ان دول الاتحاد الاوروبي كافة وروسيا والصين وقفت في وجهها.

وأضاف، كان للرئيس الامريكي كلمة في الامم المتحدة كما القى الرئيس الايراني خطابا في ذات المنظمة، ان الجميع اقر ان ايران وجهت خطابا منطقيا ويتحلى بالادب الى العالم، لذلك حققنا انجازا كبيرا، ان مغامرات الدول الاقليمية وامريكا لم تحقق شيئا الى حد الان، لكن اذا حققوا اهدافهم في تلك الحالة لدينا برامج لمواجهتم.

ونوه الرئيس الايراني الى انتصارات محور المقاومة في المنطقة، قائلا، ان هذه الانتصارات كانت مهمة جدا سواء في العراق ام في سوريا، ان داعش لم يبقى لها اي معقل مهم، لكن قضية الارهاب لايمكن حلها بهذه السهولة.

وشدد روحاني على ان اساس سياسة ايران التعامل البناء والمشرف المبني على السلام، بدانا علاقة جيدة مع الاتحاد الاوروبي كما ان علاقتنا التجارية والدولية مع الاتحاد الاوروبي وروسيا جيدة جدا، وبإستثناء دولة او دولتين ان علاقتنا مع جميع دول المنطقة جيدة.

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: