وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۰۸  - الجُمُعَة  ۲۷  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۶۸۷۰
تاریخ النشر:  ۱۲:۰۸  - الجُمُعَة  ۲۷  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
قال رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية 'حسن روحاني ' ان تعزيزالعلاقات الاقتصادية و العلمية و الثقافية هوالسبيل الوحيد لاحلال الأمن و الاستقرار في المنطقة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أشار الرئيس الايراني اليوم الاحد في كلمة له خلال مراسم تدشين المرحلة الاولي من تطوير ميناء الشهيد بهشتي في جابهار (جنوب شرقی البلاد) الي ان البعض كان يتصور ان هذه المنطقة هي منطقة حروب وصراع بين الشيعة والسنة ومكان لتواجد المتطرفين والقوي الاجنبية لكن لا يشاهد اليوم اي من هذه القضايا.

و وفقا لما أفاد وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء نوه الرئيس روحاني الي ان شعوب المنطقة اثبتت انه ليس هناك تباعد بين الطوائف المختلفة، ما هو مهم لنا ان يفكر الجميع بتضامن ووحدة ومصالح شعوب هذه المنطقة المشتركة معتبرا ان التطرف والعنف اينما حل فان نهايته الدمار والخسارة.

ولفت روحاني الي ضرورة اعتراف الدول بمصالح بعضها البعض واعتراف المذاهب ببعضها البعض، قائلا، لا يمكن من خلال التعصب والغطرسة والعنف تغيير مسار اي احد، يجب علينا ان نثبت في اعمالنا ان ديننا هو الافضل كما يجب احترام الاخرين ايضاً.

واكد رئيس الجمهوريه انه لا يوجد اي احد في المنطقة يمكنه الزعم بانه القوه المتفوقه ويجب علي الاخرين الاستسلام له ذلك لان الدول العظمي ايضاً لم تستطع تحقيق هذه الرغبة ابداً.

وأوضح في جانب آخر من كلمته أن جابهار منطقة متألقة في المنطقة، قائلا، ان جابهار ميناء وشاطيء يمكنه ايجاد التواصل بين شعوب المنطقة بشكل افضل والتعريف بالمصالح المشتركة لشعوب المنطقة، موكدا ان القيمة التي يحظي بها ميناء جابهار نابعة من الوحدة والامن الذي وفره أهالي سيستان وبلوجستان.

وأضاف اننا لا نرغب بالابتعاد عن اي دولة ونعتقد انه اذا كانت هناك اي مشكلة في المنطقة فانه يمكن تسويتها عبر الحوار ولسنا بحاجة الي الاسلحة وتدخل القوي الدولية.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: