وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۳۳  - الأربعاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۰۰۲
تاریخ النشر:  ۲۲:۳۳  - الأربعاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
اكد مندوب ایران الدائم فی منظمة الامم المتحدة غلام علی خوشرو، بان احتلال فلسطین یعد السبب الاساس فی جمیع ازمات المنطقة، معتبرا القرار الامیركی بالاعتراف رسمیا بالقدس عاصمة للكیان الصهیونی محاولة لاضفاء الشرعیة علي الاحتلال.

خوشرو: الخطوة الاميركية اضفاء للشرعية على احتلال فلسطينطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وفی كلمة له الجمعة خلال اجتماع الجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة فی نیویورك حول موضوع 'ثقافة السلام' وجّه خوشرو الشكر والتقدیر للامین العام للامم المتحدة لتقریره بشان تنفیذ القرار المقترح من قبل ایران بعنوان 'العالم ضد العنف والتطرف'.

ودعا مندوب ایران الدائم بالامم المتحدة جمیع الحكومات للاهتمام بنتائج وتداعیات ادائهم علي الوضع الهش للسلام فی العالم وادان محاولات بعض الدول الرامیة لاضفاء الشرعیة علي الاحتلال، معتبرا احتلال ارض فلسطین بانه السبب الاساس لجمیع الازمات فی المنطقة.

وضح خوشرو، ان ای محاولة لانكارحقوق الشعب الفلسطینی المشروعة التی لا تتجزأ ومنها بشان مدینة القدس خاصة المسجد الاقصي، انما تؤدی فقط للمزید من تدهور الاوضاع.

وادان مندوب ایران الدائم فی الامم المتحدة بشدة الاعتراف الرسمی بالقدس عاصمة للكیان الصهیونی من جانب امیركا وعزمها علي نقل سفارتها الي القدس، واشار الي ان القدس مدینة محتلة، معتبرا محاولة امیركا لترسیخ هذا الوضع بانها غیر قانونیة.

واعتبر القرار الامیركی بانه مؤشر الي سیاسات النفاق والدجل الامیركیة حول السلام والاستقرار فی منطقة الشرق الاوسط ولامبالاة امیركا بالمبادئ الاساسیة للقانون الدولی وحقوق الشعب الفلسطینی، فی سیاق دعم الكیان الصهیونی.

واكد مندوب ایران الدائم فی الامم المتحدة بان المجتمع الدولی یعتبر الولایات المتحدة الامیركیة والكیان الاسرائیلی مسؤولین عن جمیع التداعیات الخطیرة لهذا الاجراء اللامسؤول وغیر القانونی.

وصرح خوشرو، انه علي مدي التاریخ لم یجتمع الاحتلال والسلام معا وفی القضیة الفلسطینیة كذلك مادام احتلال فلسطین مستمرا فلن یكون ای سلام ممكنا.

واشار الي ان بعض الدول تفضل الحظر واستخدام القوة علي الدبلوماسیة والحوار، معتبرا سلوك وكلام هذه الدول بانهما یؤدیان الي تصعید التطرف وإضعاف ثقافة السلام والتسامح.

ونوه سفیر ایران فی الامم المتحدة الي الهزائم الاخیرة لداعش والجماعات الارهابیة الاخري فی سوریا والعراق، معتبرا ذلك نقطة عطف تاریخیة للسلام فی المنطقة تحققت فی ظل شجاعة وصمود الشعب والحكومة فی سوریا والعراق.

وحذر خوشرو انه خلافا لهذه الهزائم العسكریة مازالت ایدیولوجیة وشبكة انتاج داعش حیة وما لم یتم تطهیر العالم من الایدیولوجیة التكفیریة التی تعد مصدر الهام لداعش والجماعات الارهابیة المماثلة فلا یمكن تصور ای انتصار نهائی علي داعش والارهاب.


انتهي/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: