وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۱۵  - الثلاثاء  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۰۱۶
تاریخ النشر:  ۱۷:۱۵  - الثلاثاء  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
قال بحث جديد إن تأخر الطائرات عن مواعيد الرحلات قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، نظرا لأن الانتظار الطويل يؤثر على الساعة البيولوجية للأفراد، والتي تخضع للآلية ذاتها لتطور الأورام.

تأخر الطائرات عن موعدها يزيد خطر الإصابة بالسرطانطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-ووجدت الدراسة أن البروتين نفسه الذي يتحكم في تكاثر الخلايا يؤثر أيضا على ساعات الجسم الداخلية.

وقالت الدكتورة أنجيلا ريلوجيو من جامعة شاريتيه الطبية في برلين: "استنادا إلى نتائجنا، يبدو لنا أن الساعة الداخلية لدينا تعمل بمثابة القامع للورم".

وأضافت قائلة: "لا يمكن للمرء أن يتوقف عن التساؤل عما إذا كان يجب أن يتم تضمين تعطيل توقيت الساعة البيولوجية كعلامة مميزة محتملة للإصابة بالسرطان مستقبلا".

وأشارت الدكتورة ريلوجيو إلى أن الساعة الداخلية لدينا متزامنة مع الضوء الخارجي والظلام الداكن، وتعرض سلوك الناس ومستويات النشاط البدني.

وقام الباحثون بتحليل بروتين معروف معروف باسم "RAS"، والذي يتم تنشيطه بشكل غير ملائم في حوالي ربع الخلايا السرطانية في الفئران، كما قاموا بمتابعة اثنين من البروتينات أحدهما يدعى "INK4a" والآخر "ARF".

وتم نشر نتائج الدراسة في مجلة "PLOS Biology"، حيث توصل الباحثون إلى أن بروتين "RAS" الذي يعرف بسيطرته على تكاثر الخلايا، يؤثر على ساعات الجسم الداخلية، أي البيولوجية.

ويعتقد الباحثون أن النتائج التي توصلوا إليها تسلط الضوء على تأثير ساعات الجسم الداخلية للأفراد على تكاثر الخلايا وقدرتها على منع السرطان.

وتأتي هذه الدراسة بعد أن اكتشف باحثون من جامعة نيويورك في وقت سابق من هذا العام أن شكل الخلية يتقلّب مع مرور الوقت، وهو ما يمكن ربطه مع حالات السرطان، ومن غير الواضح ما إذا كان اضطراب الساعة البيولوجية سيصبح قريبا من علامات السرطان.

المصدر: ديلي ميل
انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: