وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۱۷۲۲۱
تاریخ النشر:  ۲۰:۴۰  - الأَحَد  ۱۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
عالج مجلة "لو بوان" الفرنسية فی عددها الأخير التغييرات التي تشهدها السعودية بعد تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- عنونت مجلة "لو بوان" الفرنسية غلافها بعبارة "الأمير الذي يمكنه تغيير كل شيء"، في عددها الأخير، الذي خصصته للتغييرات التي تشهدها السعودية، بعد تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد.
ونشرت المجلة في ملف عن السعودية تقريرين، أحدهما يركز على التغييرات الاجتماعية، التي تشهدها المملكة، منذ صعود محمد بن سلمان إلى ولاية العهد.

وقالت المجلة : "إن أرض الحرمين الشريفين، تشهد حالة من الاضطراب والتغيير خلال الأشهر الستة الأخيرة، أي منذ تولي محمد بن سلمان ولاية العهد في المملكة وإمساكه بكل الملفات".

مجلة فرنسية: الأمير الذي يمكنه تغيير كل شيء

وتابعت تقول: "يبدو أن الأمير الشاب، البالغ من العمر 32 عاما، يأخذ على عاتقه فكرة تدمير كافة الأفكار المتشددة عن الإسلام في المملكة الغنية، ويسعى إلى تغيير اجتماعي شامل في البلاد، استهله بقرار تاريخي يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارات والشاحنات، وبافتتاح دور للسينما بعد عقود على إغلاقها وحرمان البلاد من التمتع بالفن السابع".

وأوضحت المجلة أن التحقيقات تستهدف اكتشاف صلات بين رئيس معهد العالم العربي في باريس، ورئيسه التنفيذي، جاك لانغ، ومازن الصواف النعامة، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة الدولية للاستثمار القابضة، التي تملك مقرات في كل من السعودية وفرنسا في ذات الوقت، وبعض أمراء "الريتز كارلتون".

يذكر أن معهد العالم العربي، سبق وحصل على تمويل من المملكة بمبالغ تصل إلى 5 ملايين دولار أمريكي، لتصحيح صورة الإسلام في باريس، عقب الهجوم الذي قتل فيه الكثير من صحافيي مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، إثر نشرها رسومات مسيئة للنبي محمد.

المصدر: سبوتنيك

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: