وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۰۰  - الأَحَد  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۴۲۰
تاریخ النشر:  ۱۴:۴۷  - الاثنين  ۲۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
كشفت دراسة جديدة أن الإجهاد يؤثر على النساء بشكل أكبر من الرجال، ما يزيد من خطر الوفاة المبكرة.

الإجهاد يشكل خطرا حقيقيا على النساء!طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وأوضح الباحثون أن الإناث اللواتي كانت لديهن تجربة مع أمراض القلب، يواجهن صعوبة في إمداد الأعضاء بالدم عند الضغط والإجهاد.

ويمكن أن يسبب الأمر ضخ الدم بقوة، ما يزيد من خطر أمراض القلب والأوعية الدموية، أو الوفاة المبكرة.

وقال مؤلف الدراسة، الدكتور فيولا فاكارينو من جامعة Emory: "إن هذا البحث مهم جدا لأن الدراسات السابقة أظهرت أن انخفاض إمدادات الدم إلى القلب (نقص التروية) أثناء الإجهاد العقلي، يضاعف من خطر الإصابة بأزمة قلبية أو الوفاة بسبب أمراض القلب".

وأضاف فاكارينو موضحا: "النساء المصابات بأمراض القلب بحاجة إلى معرفة أنهن قد يكن عرضة لآثار الإجهاد العقلي، ويجب التفكير في طرق حماية قلوبهن، مثل تقنيات الاسترخاء وممارسة الرياضة البدنية".

وقام الباحثون بتحليل حالة 678 من البالغين بعمر 63 عاما، جميعهم يعانون من أمراض القلب. وبينما ألقى المشاركون خطابا، قام الباحثون بقياس ضغط الدم ومعدلات ضربات القلب، فضلا عن التقاط صور لقلوبهم وقياس انقباض الشرايين التي تزود أصابعهم بالدم.

وتكشف النتائج التي نُشرت في مجلة تصلب الشرايين، أن النساء المصابات بأمراض القلب يعانين من انخفاض إمدادات الدم إلى القلب، بسبب انقباض الأوعية الدموية الصغيرة.

ويجب على الأشخاص المصابين بأمراض القلب محاولة تجنب الإجهاد، وفقا للباحثين.

وتجدر الإشارة إلى أن أمراض القلب هو السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، كونها مسؤولة عن واحد من كل 4 وفيات كل عام.

المصدر: ديلي ميل
انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: