وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۱۶  - الثلاثاء  ۱۱  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۵۳۱
تاریخ النشر:  ۲۰:۴۴  - الجُمُعَة  ۲۹  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- تظاهر آلاف الفلسطينيين في شوارع غزة والضفة الغربية المحتلة لخامس جمعة على التوالي احتجاجا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

و قال مسؤولو صحة فلسطينيون إن 20 شخصا على الأقل من المحتجين أصيبوا برصاص حي أطلقه الجنود غالبيتهم أصيبوا على حدود غزة. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود أطلقوا النار على ”المحرضين الرئيسيين“ الذين شكلوا تهديدا مباشرا للقوات وكانوا يحاولون الإضرار بالحاجز الحدودي الأمني.

وأضافت المتحدثة أن نحو أربعة آلاف فلسطيني في الضفة الغربية وغزة، بعضهم يرشقون القوات الإسرائيلية بالحجارة والقنابل الحارقة ويشعلون النار في إطارات السيارات، واجهوا الجنود الإسرائيليين الذين ردوا أساسا بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وفي غزة ردد المتظاهرون هتافات ”الموت لأمريكا، والموت لإسرائيل، والموت لترامب“. وأطلق نشطاء صواريخ على إسرائيل التي ردت بضربات بالدبابات والطائرات.

وقال الجيش إنه استهدف مواقع تابعة لحركة حماس في غزة بعد اعتراض صاروخين من الصواريخ الثلاثة التي أُطلقت على إسرائيل. وقالت الشرطة إن الصاروخ الثالث أصاب مبنى مما أدى إلى وقوع أضرار. ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا في الحادثين.

وأثار ترامب غضب الفلسطينيين ودول الشرق الأوسط ودول العالم بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر كانون الأول متخليا عن سياسة تنتهجها الولايات المتحدة منذ عشرات السنين إزاء واحدة من أكثر القضايا حساسية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية التي لا تتجزأ. ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية مستقلة. وكانت إسرائيل احتلت القدس الشرقية عام 1967 وضمتها إليها في خطوة لم تلق اعترافا دوليا على الإطلاق.

وترى معظم الدول أن وضع القدس الشرقية مسألة تُسوى في اتفاقية سلام نهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين على الرغم من أن هذه العملية متوقفة الآن.

وأجازت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا في 21 ديسمبر كانون الأول برفض إعلان ترامب. وصوتت 128 دولة لصالح قرار الجمعية العامة. وعارضت تسع دول القرار وامتنعت 35 دولة عن التصويت . ولم تدل 21 دولة بأصواتها.

المصدر: رويترز

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: