وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۰۳  - السَّبْت  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۵۶۱
تاریخ النشر:  ۰۹:۱۸  - الأَحَد  ۳۱  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
اكد المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي ان الثورة الاسلامية استطاعت لحد الآن تحقيق نتائج مطلوبة واستطاعت الانتصار في الحرب المفروضة بمنطق الشهادة.

مكارم شيرازي: ايران انتصرت في الحرب المفروضة بمنطق الشهادةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-واشار آية الله مكارم شيرازي في مراسم افتتاح المؤتمر الاول لاحياء ذكرى ألف شهيد من علماء الدين بمحافظة قم مساء يوم السبت، الى ان القرآن الكريم اشار في آيتين الى حياة الشهداء، مضيفا: ان مخاطب آية في سورة البقرة كل البشرية، ومخاطب آية اخرى ايضا الرسول الاكرم (ص).

واوضح المرجع الديني: استنادا الى تعاليم القرآن، فان الشهداء لم يتوفوا، وبالرغم من انهم خرجوا من الحياة المادية ظاهريا لكن هذا ليس مؤشرا على موتهم.

واشار الى ان الشهداء لديهم وضع العابد وهو في حالة عبادة الله تعالى بشكل مستمر، ولهذا نستطيع ان نقول ان لديهم مكانة متميزة.

ولفت آية الله مكارم شيرازي الى ان الشهداء يبشرون الذين لم يلحقوا بهم بان لا تقلقوا علينا وان تباركوا لنا بدلا من تعزيتنا.

واشار استاذ حوزة قم العلمية الى ان الشهداء يبشرون بالمستقبل، وقال: ان هؤلاء الاشخاص يدعون الناس في الدنيا الى اتباع طريق التضحية والشهادة كي يفلحوا مثل الشهداء.

وتابع قائلا: ان الاسلام مضى الى الامام بمنطق الشهادة، ولحد الآن ايضا استطاع تحقيق نتائج مطلوبة، كما ان الثورة الاسلامية استطاعت الانتصار بمنطق الشهادة في الحرب المفروضة، فالعدو البعثي استغل الفوضى في البلاد بعد الثورة الاسلامية، واراد الوصول الى طهران في غضون ثلاثة ايام، لكن الامام الخميني (رض) استفاد من منطق الشهادة واستطاع تعبئة الشعب للحضور في جبهات الحرب.

واعتبر آية الله مكارم شيرازي ثقافة الشهادة بانها عامل انتصار الثورة الاسلامية، مضيفا: ان الشهداء برؤيتهم لروح الشجاعة لدى الامام الخميني (رض) وقفوا مقابل الرصاص، ولولا ثقافة التضحية والشهادة لفشلنا في حرب الثمان سنوات.

واكد على ضرورة ترويج ثقافة التضحية والشهادة، مضيفا: يجب تعليم ثقافة الشهادة للشعب، ففي الوقت الحاضر يعتبر النظام الاسلامي اقوى من اي وقت مضى، وطالما كان منطق التضحية والشهادة بين الشباب حيا ومشرقا، فسنبقى اقوياء.

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: