وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۱۹  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۶۳۷
تاریخ النشر:  ۱۵:۱۹  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
تبادل المحافظون الذين تنتمى لهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطى الاشتراكى، اليوم الثلاثاء، الانتقادات اللاذعة بشأن الهجرة وخفض الضرائب وسط تساؤلات متزايدة عما إذا كان بإمكانهما الاتفاق على تجديد "الائتلاف الكبير" الذى حكم ألمانيا خلال السنوات الأربع الماضية.

خلافات بين الأحزاب الألمانية قبل محادثات تشكيل ائتلاف حكومىطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وميركل تحت ضغط لفشلها فى تشيكل حكومة بعد مضى ثلاثة شهور من الانتخابات التى جرت فى سبتمبر، وهى تأمل فى تأمين فترة ولايتها الرابعة بإقناع الحزب الديمقراطى الاشتراكى الممثل لتيار يسار الوسط بالانضمام للحكومة رغم خسائره فى الانتخابات التى جرت فى سبتمبر.

وسيجتمع زعيما الحزبين غدا الأربعاء قبل إجراء محادثات تمهيدية تستمر من السابع حتى الثانى عشر من يناير، ولكن عددا متزايدا من السياسيين يرى الآن أن ميركل قد تضطر لتشكيل حكومة أقلية وإلا واجهت انتخابات جديدة.

وقال تورستن شيفر جومبل نائب زعيم الحزب الديمقراطى الاشتراكى إن تصريحات بعض المحافظين فى الآونة الأخيرة "لها أثر معاكس لأى تشكيل حكومى" مضيفا أنها أثارت الشكوك فى رغبة المحافظين فى حكم ائتلافى، وتابع أن تشكيل ائتلاف جديد أمر غير مؤكد، ومن غير الواضح ما إذا كان يمكن أن تسفر المحادثات عن بناء ثقة كافية.

وأضاف فى مقابلة نشرتها صحيفة باساور نويه بريسه اليوم الثلاثاء "ما زال تشكيل حكومة أقلية خيارا حتى إذا لم تكن المستشارة أنجيلا ميركل تريد الاعتراف بذلك".

وأشار إلى خلافات مع المحافظين فيما يتعلق بعدد من القضايا، كما رفض مقترحات بعض المحافظين بخفض الضرائب عن ذوى الدخول الكبيرة ووصفها بأنها "سخيفة".

والمحافظون والحزب الديمقراطى الاشتراكى على خلاف أيضا فيما يتعلق ببرنامج الرعاية الصحية والهجرة والقضايا الأوروبية وقوانين العمل ومعاشات التقاعد.

 

انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: