وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۳۴  - الخميس  ۲۱  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۶۸۳
تاریخ النشر:  ۰۷:۳۴  - الخميس  ۲۱  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
"سأكون أول رئيسة لأمريكا وليست هيلاري كلينتون" هذه الجملة التي تم التعامل معها باعتبارها مزحة قالتها إيفانكا ترامب، أثناء الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية 2016 يبدو أنها ليست كذلك وأن إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي تسعى بالفعل لرئاسة الولايات المتحدة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ففي كتاب "النار والغضب: في البيت الأبيض لترامب" للكاتب الصحفي، مايكل وولف، كشف تفاصيل كثيرة تؤكد على جدية إيفانكا في الوصول يوما إلى رئاسة أمريكا.

الكتاب صدر حديثا بالولايات المتحدة، لكنه لم يطرح للبيع بعد، لكنه أحدث ضجة كبيرة بعد نشر جريدة "الجارديان"، ومن بعدها مجلة نيويورك مقتطفات منه تكشف أسرار وتفاصيل عن الصراع داخل البيت الأبيض، ما أغضب الرئيس ترامب وأسرته.

في الكتاب يقول وولف إن إيفانكا وزوجها، جاريد كوشنير، "وافقا على بدء دورهما في الجناح الغربي من البيت الأبيض تجاوزا للنصائح التي قدمها لهما أقرباؤهما، وهذا كان قرارا مشتركا للزوجين، وحتى نوعا من العمل المشترك".

وتابع: "أبرم الزوجان اتفاقا جديا مع بعضهما البعض مفاده أن إيفانكا ستترشح للرئاسة حال ظهور أي فرصة لذلك في المستقبل".

وأشار الكتاب إلى الجملة التي كانت إيفانكا ترددها كثيرا أثناء السباق الرئاسي الأمريكي في 2016، إذا كانت تقول دائما "إن أول رئيسة لأمريكا ستكون إيفانكا وليست هيلاري كلينتون".

وأضاف وولف في كتابة إلى أن هذه المساعي أثارت دهشة كبيرة لدى ستيفين بانون، المستشار السابق لترامب، الذي أرعب بسماعه عن هذا الاتفاق.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: